داعشي سوري يعدم أمه بتهمة الردة

داعشي سوري يعدم أمه بتهمة الردة

09 يناير 2016
الصورة
علي صقر (صفحة الرقة تذبح بصمت على فيسبوك)
+ الخط -
أعدم السوري المنتسب لتنظيم "داعش" علي صقر، والدته لينا القاسم (45 سنة) بتهمة الردة أمام مبنى البريد في الرقة منذ يومين، بحسب ما أعلن حساب "الرقة تذبح بصمت".

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ القاسم طلبت من ابنها التخلي عن التنظيم، ليقوم قبل أيام بالإبلاغ عنها "لأنها حرّضته على ترك تنظيم الدولة الإسلامية والهروب معاً خارج الرقة، وحذرته من أن التحالف الدولي سيقتل جميع عناصر التنظيم"، فقام التنظيم باعتقال القاسم واتهمها بالردة، ليقوم بعد ذلك صقر بإعدامها بإطلاق النار عليها أمام مئات المواطنين.



الموضوع سبّب جدلاً كبيراً على مواقع التواصل، حيث أُطلق وسما "#داعشي_يقتل_والدته"، و"#داعشي_يقتل_والدته_بتهمه_الرده"، حيث أعرب مغردون عن سخطهم من الخبر، خصوصاً وأنّ الدين الإسلامي يحثّ الأولاد على البرّ بوالديهم.

وقال خالد المطرفي: "قال تعالى: (وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً). حسبنا الله". وكتب تميم آل ثاني: "لم يحدث على مدى التاريخ الإسلامي أن قام شخص يسمي نفسه "مجاهدا" بقتل أبيه أو أمه من فعل هذا هو شخص مختل عقليا".

وكتب أحد المغردين: "نوح ابنه كافر ولم يقتله، إبراهيم أبوه كافر ولم يقتله، الرسول عمه كافر ولم يقتله.. أي إسلام هذا؟". وقال إبراهيم التميمي: "الله يقول: "وإن جاهداك على أن (تشرك بي)...(فلا تطعهما) و(صاحبهما) في الدنيا معروفا"... اي دين تتبع يا داعشي؟".





المساهمون