خلاصة الانتخابات السودانية: الشارع محبط من النظام والمعارضة

خلاصة الانتخابات السودانية: الشارع محبط من النظام والمعارضة

17 ابريل 2015
الصورة
المقاطعة كانت ذاتية وليست استجابة للمعارضة (باتريك باز/فرانس برس)
+ الخط -

كشفت الانتخابات العامة، التي بدأت في السودان يوم الإثنين الماضي، عن حالات يأس وإحباط وسط شريحة كبيرة من المواطنين السودانيين، الذين عزفوا عن المشاركة في التصويت خلال اليومين الأول والثاني من الاقتراع، وهو ما يعطي مؤشرات خطرة كونه يؤدي إلى التطرف واتساع رقعة الفساد والخيارات الفردية، كما يرى مراقبون.

اقرأ أيضاً (أول أيام الانتخابات السودانية: تجاوزات ومقاطعة)

وانطلقت الانتخابات دون أية منافسة، وسط مقاطعة أحزاب المعارضة، فضلاً عن غياب الرقابة الدولية ممثلة في منظمات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وقبيل انطلاق العملية الانتخابية، دشّنت المعارضة السودانية بما فيها المسلّحة،  حملة بعنوان "ارحل" لمناهضة الانتخابات الحالية. ومن ضمن هذه التيارات حزب الأمة القومي، بزعامة الصادق المهدي، والجبهة الثورية ممثلة في الحركة الشعبية قطاع الشمال والحركات الدرافورية. غير أن صوت هذه الحملة كان أعلى في مواقع التواصل الاجتماعي منه على الأرض، كما أن ضعف التنسيق بين تلك القوى أفشل عدداً من النشاطات، التي دعت إليها الحملة، فضلاً عن محاصرة النظام لها.
عوامل لم تسمح لها بإحداث اختراق حقيقي، مما يؤكد أن العزوف، الذي صاحب العملية الانتخابية في يومها الأول والثاني، كان ذاتياً.

وفي استطلاع أجرته "العربي الجديد"، استناداً إلى عينة عشوائية مؤلفة من خمسين شخصاً تمثل مختلف فئات الشارع السوداني، أكّدت الغالبية أنها لم تذهب إلى صناديق الاقتراع بسبب الإحباط، غير أنّها نفت تماماً علمها بحملة (ارحل) أو أن مقاطعتها للانتخابات تأتي استجابة لتلك الحملة. وقال اثنان من الذين استطلعت آراؤهم فقط إنهم قاطعوا الانتخابات استجابة للحملة.

كما قالت غالبية من اقترعوا إنهم يعارضون النظام الحالي، لكنهم يصوتون للرئيس السوداني، عمر البشير، لأنه فائز بجميع الأحوال على حدّ تعبيرهم. وأكدوا أنهم لا يعرفون أي مرشح غيره ضمن قائمة الـ"16" مرشحاً رئاسيّاً للجمهورية، كما لا يعرفون مرشح الدائرة الانتخابية للمجالس النيابية.

وقال حسن، وهو سائق تاكسي: "أنا لن أذهب إلى مراكز الاقتراع. كنت أصوت منذ عام 1964، لكن ماذا حدث؟". وأضاف لـ"العربي الجديد": "لم يحدث شيء، وظل الحال على حاله دون تغيير"، مشيراً إلى أنه في حال صوّت أو لم يصوّت، فإن النتيجة واحدة؛ البشير هو الفائز.

أما محمد، وهو سائق مركبة عامة، فكان له رأي آخر، وقال: "سأصوّت بالتأكيد". وشبّه البشير بالطعام الذي طُبخ قبل أيام، وعليك أن تأكله رغماً عنك، لأنه ليس أمامك خيار آخر".

بدورها، عبّرت خريجة جامعية عن رأيها بالعملية الانتخابية، قائلةً "بالتأكيد لن أذهب إلى التصويت"، داعيةً أن يصوّت "من وجد وظيفة بالمحسوبية". وكان للعامل السوادني، أمجد، رأي مشابه يعبّر عن الإحباط والتسليم بفوز جماعة البشير.

في المقابل، سارعت المعارضة السودانية إلى التأكيد على نجاح حملتها "ارحل"، مشيرةً إلى أن نسبة التصويت خلال الأيام الأولى للانتخابات لم تتجاوز الـ"1 في المائة. واعتبرت ذلك انتصاراً لها، فيما أعلنت الحكومة عن فشل مخطط المعارضة في حملة (ارحل) وإظهار الشعب لوعي كامل وذكاء في عدم المقاطعة.

وقال مساعد رئيس الجمهورية، إبراهيم غندور، إن الانتخابات شهدت مشاركة واسعة من الشعب السوداني، الذي مارس حقه الطبيعي في الانتخابات وضرب مثالاً للوعي والذكاء.

ورأى محللون أن المشهد الانتخابي أظهر عزوفاً واضحاً للشارع السوداني عن الانتخابات طال حتى مؤيدي الحزب الحاكم في الخرطوم، غير أنّهم استبعدوا أن يكون المؤثر الحقيقي تحركات المعارضة الأخيرة في إطار حملة (ارحل)، باعتبار أن الشارع السوداني حالياً بات ينظر للحكومة والمعارضة بمنظار واحد، وسحب نفسه وانكفأ بمشاكله الفردية دون إبداء أي اكتراث لما حوله.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم، الطيب زين العابدين، لـ"العربي الجديد"، إنه "لا يمكن إطلاقاً نسب ما ظهر من مقاطعة خلال الأيام الأولى للانتخابات، مع تباينها، إلى المعارضة، باعتبار أن الأخيرة لم تبذل أي جهود تؤثر فيها على الشارع". وأوضح "حتى الفعاليات التي عقدتها أخيراً في دورها بالخرطوم، فشلت في أن تحشد لها جماهيرياً". وتابع: "لذلك، فان المقاطعة الحالية صادرة عن المواطنين أنفسهم دون مؤثر خارجي أو ترتيب". وأشار إلى جملة عوامل قادت لذلك "في مقدّمتها إدراك الشارع بأنّ النتيجة محسومة لصالح النظام الحالي، فضلاً عن غياب المنافسة الحقيقية في الانتخابات، إلى جانب اليأس من التغيير".

وأوضح: "لذلك يشعر المواطن أنه لا داعي لأن يتحمل مشقة الذهاب للتصويت، طالما أن النتيجة تحصيل حاصل". واعتبر أن "المقاطعة تعد الأخطر لأنها شعبية وتهدد النظام نفسه، كما أنها أكثر خطورة من أن تستجيب للمعارضة". وتابع أن "هناك ما يصل إلى عشرين دائرة انتخابية قد تلحظ فيها منافسة حقيقية، لكنها تعود لأسباب محلية، إما اجتماعية أو طائفية أو قبلية".

ورأى المحلل السياسي، عمر حمد الحاوي، في حديث مع "العربي الجديد " أن "ما أوصل السودانيين إلى تلك النقطة هو غياب الأمل في التغيير، فضلاً عن غياب المفاجآت في الانتخابات الحالية، الأمر الذي ينظر إليه كمجرد تقنين للوضع الموجود". واعتبر أن "تلك الحالة من شأنها أن تقود إلى إفرازات خطيرة تتصل بعزل الحكومة والمعارضة معاً، فضلاً عن توليد التطرف والتمرد وتوسيع رقعة الحرب والفساد، إلى جانب ظهور حالة عدم اللامبالاة بالقوانين وانتشار الفوضى".

وفي الإطار نفسه، أكد الخبير السياسي، علاء بشير، لـ"العربي الجديد"، "أن نتائج الانتخابات تدفع نحو الحلول الفردية عبر التفكير في الهجرة والتطرف والانزواء، أو إحداث أعمال تخريبية".

المساهمون