خطاطون أفغان يصممون مصحفاً بغبار الذهب والحرير

11 مايو 2019
يعرض معهد "فيروزكوه" بالعاصمة الأفغانية كابول، مصحفاً صمّمه خطاطون أفغان خلال عامين، واستخدموا في صفحاته غبار الذهب والحرير، وذلك بمناسبة شهر رمضان.

وقال الخطاط محمد تميم صاحب زاده، الذي أشرف على المشروع، إن العمل على صفحات المصحف الحريرية أمر صعب جداً، ولكنه ممتع في نفس الوقت.

وأوضح أن التحضير لأعمال الزخرفة الموجودة على صفحات المصحف الفريد استمر نحو أسبوع، وأن الآيات الكريمة كُتبت بخط النسخ.

وبيّن أنهم استخدموا غبار نبتة "بيسيليوم"، للحيلولة دون عبور الحبر إلى الجانب الخلفي لكل صفحة من صفحات المصحف الحريرية.

وأشار صاحب زاده إلى أن المصحف يزن 8.6 كيلوغرامات، ويتكون من 610 صفحات، واستخدمت فيه نقوش تعود إلى القرنين 15 و16.

وذكر أن المصحف تطلب 305 أمتار من الحرير، وشارك في تصميمه 39 خطاطاً على مدى عامين كاملين.


بدوره قال مساعد رئيس معهد "فيروزكوه" أحمد جاويد بايا، إن المعهد يشرف على تنشئة طلاب في مجالات الخط، والسيراميك والنجارة، والمجوهرات، والمجسمات، ونحت الخشب.

وأشار إلى تخرج نحو 500 طالب من المعهد بعد إتقانهم مجالات متنوعة، منذ تأسيسه عام 2006.



(الأناضول)

دلالات

ذات صلة

الصورة

أخبار

حذّرت السفارة الأميركية في أفغانستان من أن الجماعات المتطرفة تخطط لشن هجمات ضد "مجموعة متنوعة من الأهداف"، لكنها تستهدف النساء بشكل خاص.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

 بدأت، اليوم الثلاثاء، في الدوحة الجلسة الأولى لمفاوضات سلام أفغانستان، بمشاركة وفد حركة طالبان، والوفد الحكومي الأفغاني الذي يمثل مختلف الأطياف الأفغانية بما فيها مؤسسات المجتمع المدني والمرأة.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

عقدت مجموعة الاتصال المشكّلة من فريقي التفاوض الأفغانيَّين، الوفد الحكومي و"طالبان"، مساء الأحد، أول اجتماع مباشر بين الجانبين، جرى خلاله بحث جدول الأعمال والمبادئ التوجيهية  للمفاوضات، والجدول الزمني والقضايا المتعلقة بمفاوضات السلام المباشرة.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

استؤنفت، اليوم الأحد في العاصمة القطرية الدوحة، مفاوضات السلام الأفغانية بين وفد حكومي يمثل مختلف الأطياف الأفغانية وحركة "طالبان"، إذ يجلس الطرفان على طاولة التفاوض للمرة الأولى بعد 20 عاماً من النزاع، للاتفاق على إطار وأجندة المفاوضات