خشبة "المتوسّطي": في انتظار دعمٍ قد لا يأتي

23 سبتمبر 2016
الصورة
حفيظ مربو/ المغرب

في السابع والعشرين من أيلول/ سبتمبر الجاري، تنطلق في "مسرح سينما إسبانيول" في تطوان، شمال المغرب، فعاليات الدورة الحادية عشرة من "فضاء تطوان المتوسّطي للمسرح المتعدّد"، وتستمر حتى الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

تحضر في الدورة الجديدة عدّة فرق مسرحية من مختلف المدن المغربية، إلى جانب فرق من الأردن ومصر وإسبانيا.

يتوزّع برنامج التظاهرة، التي تنظّمها "مؤسّسة المسرح الأدبي"، بين عدّة فعاليات؛ فإلى جانب العروض التي تُتبع بنقاش يجمع بين الجمهور وأصحاب العمل، تُنظَّم مجموعة من الندوات الفكرية والورشات التدريبية.

وتُخصَّص الندوة الرئيسية، التي تُقام في التاسع والعشرين من الجاري في فضاء "دار الصنايع"، لمناقشة موضوع "المسرح والتنمية"، بمشاركة فنّانين ونقّاد وأكاديميين؛ من بينهم: الطيّب الوزّاني الشاهدي، وخالد أقلعي، وأشرف زكي، وجمال الأحمدي.

تكرّم التظاهرة عدداً من الفنّانين والمشتغلين في الحقل الثقافي؛ هم أشرف زكي وروجينا من مصر، ومحمد أبو سماقة من الأردن، ومحمد المثقال ورشيد بن زروق من المغرب، وشاري إكسبريتي من إسبانبا.

منذ انطلاقتها، تسعى التظاهرة إلى جعل تطوان "فضاءً فنّياً متعدّد اللغات والتعابير الفنية"، بحسب ما يقول منظّموها. لكن، يبدو أن مشكلات التمويل ستبقى العقبة الأكبر التي تواجه مختلف التظاهرات الثقافية والفنية المستقلّة، في المغرب وغيره من البلدان العربية.

في مؤتمر صحافي عقده أوّل أمس في تطوان، قال رئيس "مؤسّسة المسرح الأدبي"، رشيد الميموني، إن الدعم في العديد من الدورات السابقة لم يكن كافياً لتغطية كل أشغال وفقرات التظاهرة، و"عادةً ما يضطرّ المنظّمون إلى تغطية مصاريفها من جيوبهم في انتظار دعم قد يأتي، وقد لا يأتي".

يستبعد الميموني وصول دعم للدورة الحالية "بسبب تزامنها مع الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في السابع من الشهر المقبل؛ حيثُ جمّدت عمالة تطوان كلّ منابع الدعم حتى مرور الموعد الانتخابي".

دلالات

تعليق: