حكيمي وشرقي ينجوان من تداعيات كورونا... كيف ذلك؟

05 يونيو 2020
الصورة
حكيمي خلال تدريبات دورتموند (ألكسندر سايموس/Getty)
أثرت أزمة فيروس كورونا، التي اجتاحت العالم خلال الأشهر الأخيرة، على القيمة السوقية لأغلب نجوم العالم، وفي مقدمتهم لاعبي النخبة على غرار ليونيل ميسي، كريستيانو رونالدو وكذلك نيمار داسيلفا، وغيرهم من نجوم الساحرة المستديرة.

لكن الأمر لم يكن كذللك بالنسبة لبعض اللاعبين الشباب، خاصة أولئك الذين سطعت أسماؤهم قبل توقف الموسم، من بينهم النجم المغربي أشرف حكيمي، وذو الأصول الجزائرية ريان شرقي، إذ يعتبران من اللاعبين القلائل الذين عرفت قيمتهم السوقية ارتفاعا رغم الأزمة.
ونشرت صحيفة "ماركا" الإسبانية تقريراً عن تلك الأسماء والمقدرة بـ15 لاعباً، بحسب مؤشر موقع "ترانسفير ماركت" المتخصص، والذي يُشير إلى أن قيمة حكيمي، ظهير بوروسيا دورتموند، وصلت إلى 54 مليون يورو ارتفاعا من 45 مليون يورو، وهذا بعد تألقه مع ناديه الألماني وتسجيله وصناعته للعديد من الأهداف.

كما ارتفعت كذلك القيمة السوقية لموهبة ليون الفرنسي، ريان شرقي، من 8 إلى 18 مليون يورو، بعد المستوى الذي أظهره قبل إيقاف الموسم، وهو ما جعله كذلك مطلوباً من كبار الأندية على غرار ريال مدريد وبرشلونة، مع العلم أن هذا اللاعب صاحب الـ(16 عاماً)، لم يُقرر مصيره لحد اللحظة حيال مستقبله الدولي، المحصور بالنسبة له بين المنتخبين الجزائري والفرنسي.
ويعد كذلك اكتشاف الموسم في نادي بايرن ميونخ، ألفونسو ديفيز، من بين اللاعبين الذين عرفت قيمتهم ارتفاعاً رغم أزمة كورونا، حيث أصبحت تساوي 45 مليون يورو، بعدما كانت 25 مليون يورو فقط.

تعليق: