حقيقة نشر نهايات مسلسلات "نتفليكس" في الشوارع للحد من تفشي فيروس كورونا

02 ابريل 2020
الصورة
انتشرت هذه الإعلانات في مواقع التواصل (فيسبوك)
+ الخط -

تداولت مواقع التواصل صوراً تظهر إعلانات في الشوارع تحرق نهايات أحداث مسلسلات "نتفليكس". وقال ناشرو هذه الصور إنها محاولة من منصة مشاهدة الأفلام والمسلسلات الشهيرة لإرغام الناس على الجلوس في بيوتهم لتفادي تفشي فيروس كورونا الجديد. لكن ما حقيقة هذه الصور؟ 

 

ويضمّ المنشور المتداول أربع صور لإعلانات في الشوارع تبدو فيها شخصيات من مسلسلات، كتب على كل واحدة منها باللغة الإنكليزية spoiler (حرق)، وتحتها جملة توحي بأنها تكشف الأحداث المرتقبة في المسلسل. 

وأُرفق المنشور بالتعليق ""نتفليكس" عملت إعلانات في الشوارع عبارة عن حرق أحداث المسلسلات للذين يخرجون من بيوتهم".

وبحسب قسم التحقق من صحة الأخبار في وكالة "فرانس برس" للأنباء، فقد بدأ تداول هذا المنشور في 27 آذار/ مارس 2020.

لكن منصة "نتفليكس" نفت صحة هذا الخبر، مؤكدةً أن الفكرة وليدة مشروع جامعي لم تنفّذها المنصّة.

وكتبت "نتفليكس" عبر "تويتر": "لا حرق من "نتفليكس". الفكرة جزء من مشروع طلابي، وهي فكرة خلّاقة، لكن لا علاقة لنا بها". 

وبحسب "فرانس برس" فقد صمّم طالبان من معهد "ميامي آد سكول" في مدينة هامبورغ الألمانية مشروعاً قائماً على نشر إعلانات في الشوارع تكشف خواتيم المسلسلات المعروضة على "نتفليكس" لإفسادها على من يخرجون من بيوتهم في ظلّ الحاجة لالتزام المنازل لكبح انتشار وباء كورونا.

وفي 25 آذار/ مارس 2020 نشر المعهد مقطع فيديو للترويج لهذه الفكرة، وهو يتضمن ذات الصور المضللة المنشورة في مواقع التواصل، وأشارت المدرسة في خانة الوصف إلى أن الفكرة لم تنفّذ.

المساهمون