حفتر يسعى لزج الأمازيغ في حروبه بعد خسارته 7 آلاف مقاتل

04 ديسمبر 2019
الصورة
يواجه حفتر صعوبات داخلية متزايدة(فرانس برس)
+ الخط -

في الوقت الذي يعيش فيه معسكر اللواء خليفة حفتر حصارا سياسيا وصل إلى حد بعثرة جهود داعميه وانشغالهم في معالجة آثار الاتفاق الأمني البحري بين طرابلس وأنقرة، وانتقال المواجهات السياسية بشأن ليبيا إلى خارجها، يواجه حفتر صعوبات داخلية متزايدة، على رأسها تراجع كبير في أعداد مقاتليه جنوب طرابلس، ما حدا به للبحث عن داعمين محليين جدد.

وعلى غير العادة اهتم المتحدث الرسمي باسم قيادة قوات حفتر، أحمد المسماري، بلقاء جمع قيادات اجتماعية لقبائل الأمازيغ، من غرب ليبيا، بحفتر بمقره الرئيس في قاعدة الرجمة، شرق البلاد، معبرا عن ترحيب حفتر برغبة تلك الشخصيات في دعم قواته.

وقال المسماري، في مؤتمر صحافي ليل أمس إن حفتر أكد لوفد أعيان الأمازيغ "على نقطة مهمة جداً من الناحية العسكرية، وهي تشكيل لواء مشاة خاص بالعسكريين بمنطقة جبل نفوسة".

وأضاف أن "ضباطاً ليبيين من أمازيغ جبل نفوسة سيضطلعون بمهمة قيادة هذا اللواء وسيضم كل العسكريين في جبل نفوسة"، مشيراً في مؤتمره إلى أن قيادة حفتر "ستفعل كافة الهيئات وفروع الهيئات والإدارات التابعة له في المنطقة".

ويعيش أمازيغ ليبيا في مدن وقرى أقصى غرب ليبيا، مثل نالوت وكاباو وجادو، في وقت أكد فيه المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا، أن "من قام بلقاء مجرم الحرب خليفة حفتر لا يمثل إلا نفسه"، معبراً عن رفضه لما "أشاعته وسائل الإعلام المحسوبة على حفتر بأن الأمازيغ يساندون ما يسمى الجيش العربي الليبي".

وقال المجلس في بيانه تعليقاً على عزم حفتر إنشاء لواء عسكري للأمازيغ "نعلن للرأي العام المحلي بأن الخبر عار عن الصحة، وأن الجسم الشرعي والوحيد للأمازيغ والممثل لهم هو المجلس الأعلى لأمازيغ ليبيا والمُنتخب من قبل الأمازيغ، وأن الأشخاص المذكورين في تلك المجموعة لا يمثلون إلا أنفسهم".

ويرى الباحث الليبي في الشؤون السياسية، مروان ذويب، أن "ترحيب المسماري وحديثه عن لقاء حفتر بوفد الأمازيغ يعكس أزمة مقاتلين يعانيها حفتر"، متسائلاً "عشرات اللقاءات كان يعقدها حفتر مع القبائل فلماذا هذا التهليل الآن وفي هذا التوقيت بالتحديد؟".

وفي الوقت الذي لا يرى فيه ذويب تأثير كبيراً لإعلان فصائل مسلحة من مناطق الأمازيغ على شكل المعركة، إلا أنه يؤكد أن حفتر يريد بهذا التعميم القول بأن مناطق الأمازيغ دخلت حيز سيطرته.

وكشفت تصريحات سابقة للمسماري جانباً من الخسائر الكبيرة التي تعانيها صفوف حفتر، في مؤتمر صحافي سابق، أقر بأن قتلى معاركه وصل عددهم إلى 7 آلاف.

ويرجح ذويب أن لجوء حفتر للبحث عن مناطق جديدة تدعم قتاله جنوب طرابلس جاء بعد خسارته لمناطق وقبائل أخرى باتت تتراجع بشكل واضح وعلى رأسها ترهونة التي هدد قادة من مليشيا "الكاني"، الأسبوع قبل الماضي، بسحب مقاتليها من جنوب طرابلس، على خلفية بروز دلائل تشير إلى تورط حفتر في مقتل قادتها الثلاثة، محسن الكاني وشقيقه وآمر ما يُعرف بـ"اللواء التاسع" عبدالوهاب المقري، الغامض منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

بديل للمرتزقة الروس؟

من جانبه، يعتبر الخبير الأمني الليبي، محيي الدين زكري، أن "محاولات حفتر تجنيد أبناء قبائل الأمازيغ في حربه الحالية قد تعكس خفايا وأسرار المعركة، ومن بينها إمكانية انسحاب مقاتلين مرتزقة كانت شركة فاغنر الروسية قد وفرتهم له".

ويشير إلى أن أزمة حفتر الرئيسية تتمثل في التمويل، وقال "دون وجود تمويل يمكنه من دفع رواتب مجزية للمرتزقة فلا يمكن حتى لفاغنر التي تدعمه سياسات بلدها الاستمرار في القتال في صفوفه"، موضحاً أن الإعلان عن تشكيل لواء للأمازيغ تزامن تماماً مع إعلان قيادة حفتر عن تعيين، اللواء رمضان علي أبوعائشة، رئيسا لهيئة الاستثمار العسكري، المسؤولة عن الاستفادة من المشاريع الإنتاجية والخدمية لتمويل قوات حفتر.

ويرى زكري أن التزامن "يعكس حقيقة بحث حفتر عن تمويل لمقاتليه، وأنه يسعى في كل الاتجاهات للبحث عن خزانات بشرية جديدة تمكنه من الاستمرار في حربه على طرابلس، ومنها التجنيد القسري كما حدث قبل أيام في منطقة السدرة، بمنطقة الهلال النفطي".

وكانت الهيئة البرقاوية، التي تمثل مهجري حروب حفتر من شرق البلاد، استنكرت حملة الاختطافات التي يتعرض لها أبناء قبيلة المغاربة بمنطقة الهلال النفطي وسط البلاد، وفي وقت دان فيه مجلس النواب، المنعقد بطرابلس، ما وصفها بـ"حملة القمع والترويع والمداهمات والإخفاء القسري والخطف على الهوية التي يتعرض لها أبناء قبيلة المغاربة في مناطق خليج السدرة". ​

المساهمون