جماهير ساوثهامبتون تُقدم طلباً غريباً بعد فضيحة ليستر سيتي

26 أكتوبر 2019
الصورة
جماهير نادي ساوثهامبتون (Getty)
+ الخط -

تلقت جماهير نادي ساوثهامبتون صفعة قوية في أمسية الجمعة الماضية، عندما تابعت انهيار فريقها أمام ضيفه ليستر سيتي بتسعة أهداف كاملة من دون مقابل، ضمن منافسات الأسبوع العاشر من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ما جعلها تعبر عن سخطها الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبت إدارته بالرحيل فوراً.

وعاشت جماهير "السانتس" مباراة على الأعصاب وهي تشاهد شباك الحارس أنغوس غان تدك بالأهداف، حيث طالبت إدارة النادي بإعادة ثمن التذاكر التي اقتنتها لمتابعة المباراة، بعد أن تلقت صدمة قوية عبر مهزلة حقيقية تسبب فيها اللاعبون.

وقارب الحضور الجماهيري في ملعب "سانت ميريز" حوالي 29 ألف مشجع، بعد أن تحدوا الظروف الجوية الصعبة، نتيجة تهاطل الأمطار الغزيرة بشكل كبير في مدينة ساوثهامبتون خلال المواجهة، ليكافئهم اللاعبون بهزيمة تاريخية في الدوري الإنكليزي الممتاز.


وذهب بعض المناصرين بعيداً، عندما أكدوا أنهم لن يعودوا لمتابعة فريقهم فيما تبقى من مباريات الموسم، نتيجة للخيبات المتتالية التي تلازمهم بعد مرور 10 أسابيع، إذ يكتفي الفريق بـ8 نقاط فقط، جعلته يحتل المركز 18 في الترتيب العام.

وطالبت الجماهير ملاك النادي والمسيرين بحضور المباراة المقبلة ضد مانشستر سيتي، ليشهدوا مهزلة أخرى بأم أعينهم، إذ يمتلك مستثمرون صينيون الحصة الأكبر والمقدرة بـ80 بالمئة من أسهم النادي، بعد أن قررت المالكة الألمانية كاترينا ليبهير، بيعها والاحتفاظ بـ20 بالمئة، حيث جاء قرارها تأثراً بوفاة والدها.

واعتبر المدير الفني النمساوي، رالف هاسنهوتل، أن هزيمة فريقه كانت موجعة له، بعد أن حمّل نفسه النتيجة التي انتهت إليها المباراة، بقوله: "صحيح أن الهزيمة كانت كابوسا لنا داخل الديار، وأنا أتحمل المسؤولية كاملة، لكن لم يسبق لي أن رأيت فريقا يلعب بهذا السوء".

وأكد هاسنهوتل ضرورة تجاوز الخسارة أمام ليستر سيتي سريعاً، ومحاولة النهوض لإعادة الفريق إلى السكة الصحيحة، بقوله: "علينا الآن أن ننهض بسرعة ونعمل بجدية أكبر، سأعمل على تحقيق وثبة نحو الأمام في الأيام المقبلة".

ونجا النجم الدولي المغربي، سفيان بوفال من الفضيحة، بعد أن قرر مدربه إبقاءه على كرسي الاحتياط طيلة المباراة، إذ من المقرر أن يختار نجم ليل السابق الرحيل عن الفريق في فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، بعد أن ضاق ذرعاً بعدم منحه الفرصة التي يبحث عنها للتألق.






المساهمون