جلال منصور نور الدين.. رحيل جدّ الراب

07 يونيو 2018
الصورة
(تصوير: ديفيد كوريو)
+ الخط -
رحل أمس شاعر الراب والموسيقي الأميركي جلال منصور نور الدين (1944-2018)، الملقب بـ "جدّ الراب" مؤسس فرقة "آخر الشعراء"، والتي ظهرت في الستينيات من شوارع هارلم النيويوركية بعد ورشة عمل حول الكتابة شارك فيها مجموعة من الشعراء والموسيقيين حيث كوّنوا في ما بعد جماعتهم من نواة هذه الورشة.

كان لشاعر الراب عدّة أسماء عرف بها قبل أن يعتنق الإسلام، من بينها "ألافيا بوديم" و"لايتنن رود". في بداياته التحق الشاب بالجيش لكنه سرعان ما سرح منه بعد أن رفض أداء تحية العلم، ثم التحق بالعمل في أحد البنوك في شارع وول ستريت وكان هذا العمل سبباً في كتابة قصيدة "من بين كثيرين"، وهي واحدة من أشهر قصائده، ومنها "الرغبات الأنانية نيران تشتعل، عند أولئك الذين يخزنون الذهب، طالما ثمة ما يبقي الناس نائمين والحقيقة مكتومة، تبقي العنصرية والجشع الناس محتاجين".

في مطلع السبعينيات بدأ نور الدين في تعلّم الـ "سبوغرافيكس" أي "الكلمات الناطقة" وهو أول أشكال غناء الراب ويعتمد على كلمات إيقاعية مع طبول معينة، ومنها انطلق إلى الشهرة حيث بدأت قصائده تنتشر ويجري تناقلها بين الناس لا سيما في ألبوم فرقة "آخر الشعراء" الأول الذي حمل عنوان "مسرات الحديقة".

لكن فرقة "أخر الشعراء" بدأت تتبدل وتدخل إليها وجوه وتخرج منها أخرى، إلى أن استقرت على نور الدين وعمر بن حسين وسليمان الهادي حيث أطلق الثلاثي ستة ألبومات معاً، قبل أن تنشأ الخلافات وتنتهي الفرقة منتصف التسعينيات تقريباً. لم يتصالح نور الدين مع أصدقائه القدامى حتى عام 2008 حيث شاركت "آخر الشعراء" بأفرادها الأوائل ومن مروا عليها في فيلم وثائقي بعنوان "صنع في أميركا".

كانت كتابات نور الدين في بداياته تدور كلها عن العيش في أحياء السود في أميركا، سنجد قصائد عن الفقر والمخدرات والقمار والسجن ومعاملة رجال الشرطة.

من أشهر تسجيلاته "ثمار الراب" و"خيال علمي" و"آلة لئيمة"، كما ظهر في عدّة أفلام مثل "عدالة شعرية"، و"من الغيتو إلى مكة". لكن أهم ألبوم له على الإطلاق كان بعنوان "مؤتمر المحتالين" والذي يصفه الرابر كارلتون دوغلاس "تشاك دي" بأنه "خريطة طريق شفوية لأولئك الذين يحاولون فهم الغيتو الذي يعيشون فيه". الشعر في الألبوم يقوم على قصة شقيقين "سبورت" و"سبوون" كلاهما محتال لكن الأول ينجو من السجن والثاني يقبض عليه ويحكم عليه بالإعدام.

في قصائد الألبوم وصف دقيق للحياة والعيش في أحياء الغيتو التي يعيش فيها السود الأميركيون ونقد للنظام الذي تغيب عنه العدالة والذي يترك اللصوص الكبار والحقيقيين ويقبض على اللصوص الصغار الذين تضطرهم ظروف حياتهم إلى العيش خارج القانون.

دلالات

المساهمون