جدل كبير حول القائمة الجديدة للمنتخب العراقي

30 سبتمبر 2018
الصورة
تدريبات المنتخب العراقي (تويتر)
+ الخط -


أثارت قائمة المنتخب العراقي لكرة القدم الجديدة، التي تم إعلانها والمؤلفة من 23 لاعباً، وستخوض المباراتين الوديتين ضد منتخبي الأرجنتين والسعودية في الشهر المقبل، جدلاً جماهيرياً وإعلامياً واسعاً.

واستغربت الأوساط الرياضية والإعلام العراقي القائمة الجديدة، معتبرين أن هناك أسماء لا تستحق الحضور في المنتخب العراقي خلال الفترة المقبلة، وهناك أسماء أخرى تستحق اللعب مع تشكيلة الأسود لكنها غير موجودة.

ووجه العديد من النقاد من رجال الإعلام والصحافة تساؤلات حول هوية من قام بتوجيه الدعوة للاعبين، ما ولد شعوراً بالشك في قيام الاتحاد العراقي بإعلان قائمة المنتخب الوطني، دون تدخل للمدرب كاتانيتش فيها أو الكادر التدريبي المساعد له.




وكان المدرب كاتانيتش قد وعد أثناء تسلمه مهمة تدريب المنتخب العراقي، بمتابعة مباريات الدوري العراقي، لاختيار أفضل اللاعبين للدفاع عن ألوان المنتخب، ولكنه لم يتابع سوى مباراتين بالجولة الأولى بواقع شوط لكل مباراة، وبعدهما سافر إلى بلاده سلوفينيا لقضاء إجازته قبل العودة للتحضير للمباراتين الوديتين.

ولم يف المدرب السلوفيني بوعده بمتابعة مباريات الدوري العراقي، فبعد عودته إلى العراق، اتخذ من محافظة إربيل في إقليم كردستان العراق مقراً لإقامته مع عائلته، علماً أن جميع مباريات الدوري العراقي تقام في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية، باستثناء مباريات فريق إربيل، التي تلعب على أرضه وبين جماهيره على ملعب فرانسو حريري.

ووجه البعض سهام انتقادهم إلى وكيل أعمال المدرب السلوفيني كاتانيتش، الإيراني "بهروز"، بالتأثير على المدرب بدعوة بعض اللاعبين إلى صفوف المنتخب العراقي، لكون الأخير هو وكيل عدد من اللاعبين العراقيين الموجودين ضمن القائمة الرسمية، فيما نفى بهروز التهم الموجهة له بالتدخل في عمل المدرب فنياً، من خلال دعوة بعض اللاعبين، مؤكداً أن مهمته مع المدرب انتهت بعد توقيع العقد الرسمي، ولا يمكن التدخل في قضايا كهذه خاصة تمس سمعة المدرب والمنتخب العراقي.

والتزم مدرب منتخب العراق كاتانيتش الصمت تجاه الانتقادات الموجهة له بعد إعلان قائمة المنتخب العراقي، وطلب من الاتحاد العراقي وكادره المساعد عدم التصريح بأي شيء يخص القائمة لحين تقليصها إلى 23 لاعباً قبل التوجه لخوض وديتي الأرجنتين والسعودية.

ونفى رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود، ما تم تداوله حول تدخل الاتحاد بفرض بعض الأسماء من اللاعبين على تشكيلة المنتخب، فيما أكد أن القائمة تمت دعوتها من  المدرب السلوفيني كاتانيتش الذي يتوجه في بعض الأحيان، لطلب بعض المعلومات عن اللاعبين مع المنتخب أو لاعبي الدوري المحلي.

وقال مسعود في حديث لـ "العربي الجديد": "ليس من واجبنا التدخل بعمل المدرب فنياً، فالمدرب يعرف كل شيء ويمتلك معلومات جيدة عن جميع لاعبي المنتخب، وهو يريد بناء منتخب قوي قبل الدخول في نهائيات آسيا 2019 مطلع العام المقبل".

وأعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم في وقت سابق قائمة أولية مؤلفة من 38 لاعباً، لخوض المباراتين الوديتين بالحادي عشر والسادس عشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، تتألف من محمد حميد ونور صبري وجلال حسن ومحمد كاصد وقيس العاني، وأحمد إبراهيم وعلي عدنان ووليد سالم ومصطفى ناظم، وحسام كاظم وعلي فائز وعلاء مهاوي وريبين سولاقا، ومصطفى محمد جبر.

كما ضمت اللاعبين، رعد فنر وفرانس بطرس وهيردي سيامند وأحمد ياسين وهمام طارق، ومهدي كامل وأمجد عطوان وأسامة رشيد وبشار رسن، وحسين علي وبروا نوري وجاستن ميرام وصفاء هادي، ومازن فياض ومحمد داوود ومحمد جبار شوكان، وأيمن حسين ومهند علي وسعد الأمير، وسعد ناطق وأحمد الرضا وعلي حصني ووسام سعدون.

المساهمون