جاووش أوغلو: أنقرة لا تعارض إجراء محادثات سورية بكازاخستان

جاووش أوغلو: أنقرة لا تعارض إجراء محادثات سورية بكازاخستان

16 ديسمبر 2016
الصورة
جاووش أوغلو: هدفنا ضمان وقف إطلاق النار (فاتح أكتس/الأناضول)
+ الخط -
أكد وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، إجراء مباحثات مع روسيا وإيران من أجل إنقاذ المدنيين من شرقي حلب شمالي سورية، من دون عرقلة، وضمان عدم خرق اتفاق وقف إطلاق النار، لافتاً إلى أنّ أنقرة لا تعارض إجراء محادثات بين النظام والمعارضة، في آستانة عاصمة كازاخستان.


وقال جاووش أوغلو، في مؤتمر صحافي، اليوم الجمعة، في العاصمة التركية أنقرة، إنّه "تم إنقاذ 7500 شخص من حلب حتى الآن"، لافتاً إلى أنّ عملية إجلاء المدنيين "لم تنته بعد".


وأكد وزير الخارجية التركي، أنّه تواصل مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، "لتجاوز عقبة ما تعرّضت له القافلة في حلب"، مشيراً إلى أنّ "النظام السوري وبعض المجموعات المسلحة التابعة له يحاولون خلق العقبات أمام اتفاق وقف إطلاق النار".


وشدد على أنّ جهود تركيا تهدف لإنقاذ المدنيين في حلب، وإيصال المساعدات للجميع من دون تفرقة، قائلاً إنّ "هدفنا الرئيسي ضمان استمرار وقف إطلاق النار، ورفع الحصار عن المدنيين".


وأعلن جاووش أوغلو عن إجراء مباحثات في موسكو في 27 من ديسمبر/كانون الأول الجاري، بشأن دفع العملية السياسية في سورية، مشيراً إلى أنّ بلاده قامت بمباحثات مكثفة مع روسيا وإيران ودول الخليج وكافة الأطراف المؤثرة، وتوصلت "إلى تفاهمات مع موسكو، ينبغي تطبيقها على الأرض".


ورداً على سؤال حول ما أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الجمعة، عن محادثاتٍ بشأن سورية ستجري في آستانة عاصمة كازاخستان، إلى جانب مفاوضات جنيف، قال جاووش أوغلو "لا مشكلة لدينا لعقد مثل هذا اللقاء".


وأوضح الوزير التركي أنّ رئيس بلاده رجب طيب أردوغان اتفق مع بوتين، على إمكانية عقد لقاء بين المعارضة السورية والنظام في دولة ثالثة، بعد إعلان وقف إطلاق النار على الأراضي السورية.


ولفت إلى أن علاقات تركيا مع كازاخستان "جيدة"، مشيراً إلى أنّ ممثلين من المعارضة والنظام سيلتقون هناك "لكي يكون اللقاء آمناً".