ثلاث فوائد جناها "الفراعنة" رغم البداية المتواضعة أمام مالي

ثلاث فوائد جناها "الفراعنة" رغم البداية المتواضعة أمام مالي

18 يناير 2017
الصورة
مصر تعادلت أمام مالي في بداية المسيرة (Getty/العربي الجديد)
+ الخط -


خيّب المنتخب المصري الأول لكرة القدم آمال جماهيره العريضة، وذلك بعدما استهل مشواره في النسخة الحادية والثلاثين من بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بالسقوط في فخ التعادل السلبي أمام نظيره منتخب مالي، في المواجهة التي جمعت بين المنتخبين، مساء يوم أمس الثلاثاء، على ملعب بور جونتي، ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة من البطولة، والتي تستضيفها الغابون حتى الخامس من شهر فبراير/شباط المقبل.

وعلى الرغم من سقوط منتخب الفراعنة، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز في البطولة الأفريقية برصيد سبع بطولات، في فخ التعادل أمام نظيره المالي؛ إلا أنه جنى فوائد عدة في أول ظهور له في بطولة كأس الأمم الأفريقية، بعد غياب استمر ثلاث نسخ متتالية فشل فيها المنتخب المصري في الصعود إلى نهائيات البطولة التي ينظمها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم كل عامين بين الدول الأفريقية المتأهلة من التصفيات.

20 مباراة متتالية بدون هزيمة
وحقّق المنتخب المصري رقماً قياسياً جديداً بعد تعادله أمام منتخب مالي ضمن منافسات الجولة الأولى من المجموعة الرابعة لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، إذ وصل منتخب الفراعنة عقب هذا التعادل إلى 20 مباراة متتالية بدون التعرض لأي هزيمة، وهو ما يُعد رقماً قياسياً في تاريخ البطولة التي أنشئت سنة 1957.

ولم يتكبد منتخب الساجدين أي هزيمة في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم منذ أن خسر أمام شقيقه الجزائري بنتيجة هدفين مقابل هدف، في المواجهة التي جمعت بينهما على الملعب الأولمبي بمدينة "سوسة" التونسية، في نسخة عام 2004 التي أقيمت في ملاعب كرة القدم التونسية، إذ حقّق نتيجة الفوز في 15 مناسبة، فيما تعادل في خمس مواجهات أخرى.

الحفاظ على نظافة الشباك
ولم يكتفِ أبناء المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر بتجنب الهزيمة للمرة العشرين على التوالي، إذ حقّقت مصر أيضاً رقماً إيجابياً عجزت عن تحقيقه بقية المنتخبات العربية المشاركة في بطولة كأس الأمم الأفريقية، يتمثل في أن المنتخب المصري هو المنتخب العربي الوحيد الذي لم تهتز شباكه خلال مباريات الجولة الأولى من البطولة الأفريقية.

وتلقت شباك المنتخب الجزائري الأول لكرة القدم هدفين، بعدما سقط في فخ التعادل الإيجابي بنتيجة (2-2) أمام نظيره منتخب زيمبابوي، فيما استهل منتخب تونس مشواره في نهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية بهزيمة مخيبة على يد نظيره السنغالي بنتيجة هدفين دون مقابل، في حين أخفق المنتخب المغربي هو الآخر في الحفاظ على نظافة شباكه في مستهل مشواره ببطولة كأس الأمم الأفريقية، إثر خسارته على يد منتخب الكونغو الديمقراطية بنتيجة هدف دون مقابل.

الحضري يُتوج بلقب عميد الكرة الأفريقية
ولا يُمكن لنا الحديث عن الإيجابيات التي تحقّقت خلال المواجهة التي جمعت المنتخب المصري بنظيره المالي دون ذكر الإنجاز التاريخي الذي حقّقه حارس مرمى المنتخب المصري الأول لكرة القدم، عصام الحضري، والذي أضحى أكبر لاعب على الإطلاق يشارك في نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، بعد نزوله بديلاً لزميله، أحمد الشناوي، والذي تعرض لإصابة مؤلمة بعد مرور 20 دقيقة على بداية المباراة.

وحطّم الحارس المصري، والذي يبلغ من العمر 44 عاماً، الرقم القياسي السابق الذي كان بحوزة مواطنه حسام حسن، والذي شارك هو الآخر في نسخة عام 2006، عندما كان يبلغ من العمر آنذاك 39 عاماً وخمسة أشهر و24 يوماً، علماً أن حامي عرين نادي وادي دجلة يحمل أيضاً مع مواطنه أحمد حسن الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة الأفريقية برصيد 4 ألقاب لكل منهما حقّقاها معاً خلال أعوام: 1998 و2006 و2008 و2010.

المساهمون