تيلرسون: رسائل إيجابية محتملة من كوريا الشمالية

08 مارس 2018
الصورة
مؤشرات على انحسار التوتر (سيمون ماينا/ فرانس برس)
+ الخط -

قال وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الخميس، إن هناك رسائل إيجابية محتملة من كوريا الشمالية، في إشارة إلى عرض للحوار أرسله الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، مع مبعوثين من سيول إلى واشنطن.

ولفت تيلرسون، بحسب ما نقلت "الأناضول"، إلى أن الطريق مازال طويلاً أمام المفاوضات، موضحاً أن الخطوة الأولى هي إجراء محادثات حول المفاوضات المرتقبة، وذلك خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإثيوبي ورقيني قبيو، في العاصمة أديس أبابا.

وغادر مبعوثان كوريان جنوبيان رفيعان، اليوم، إلى واشنطن، لرفع تقرير حول زيارة قاما بها إلى بيونغ يانغ، خصوصاً حول عرض الشمال إجراء حوار حول ترسانته النووية.

ومن المقرر أن يلتقي مستشار الأمن القومي الكوري الجنوبي، شونغ أوي يونغ، مسؤولين أميركيين كبارا، خصوصاً مستشار الأمن القومي، هيربرت رايموند ماكماستر، وتيلرسون، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء كوريا الجنوبية.

ويرافق شونغ إلى الولايات المتحدة، رئيس الاستخبارات الكورية الجنوبية سوه هون، الذي كان أيضاً ضمن الوفد إلى بيونغ يانغ، في مطلع الأسبوع الحالي. ومن المقرر أن يتوجه شونغ بعدها إلى الصين وروسيا، بينما سيتوجه سوه إلى اليابان.

وكان شونغ قد أعلن عند عودته من بيونغ يانغ، عن حمله "رسالة من كوريا الشمالية إلى الولايات المتحدة".

وبعد إجرائه محادثات مطولة، الإثنين الماضي، مع الزعيم الكوري الشمالي، أكد شونغ أن كيم مستعد لتحريك هذا الملف الحساس "إذا زالت التهديدات العسكرية للشمال، وتمّ ضمان أمن نظامه".



بدوره، دعا وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، اليوم، إلى إجراء محادثات في أقرب وقت ممكن، قائلاً إنه ينبغي أن يسود السلام. وأدلى وانغ بالتصريحات في إفادة صحافية مقتضبة، في إطار الاجتماع السنوي للبرلمان الصيني، ووسط مؤشرات على انحسار التوتر بسبب برامج كوريا الشمالية النووية والصاروخية.

(العربي الجديد)