تويتر: جميع التغريدات السياسية مصدرها 10 بالمئة فقط من المستخدمين

24 أكتوبر 2019
الصورة
22 بالمئة من الأميركيين يستخدمون "تويتر" فعلياً (Chesnot/Getty)
+ الخط -
كشفت دراسة أجراها معهد "بيو" للأبحاث أن الأغلبية الساحقة من التغريدات ذات المحتوى السياسي في "تويتر" تأتي من عدد قليل جداً من المستخدمين. وتشير الأرقام إلى أن 22 في المئة فقط من الأميركيين يستخدمون "تويتر" فعلياً.

ونشر المعهد دراسة، أمس الأربعاء، حلّل فيها أكثر من 2400 حساب على "تويتر" لشخص بالغ أميركي عشوائي من يونيو/حزيران 2018 إلى يونيو/حزيران 2019.

وأنتج الأشخاص الذين شملهم البحث أكثر من 1.1 مليون تغريدة. 39 في المئة من المستخدمين غرّدوا مرة واحدة على الأقل حول السياسة المحلية على مدار العام، لكن 97 في المئة من التغريدات التي ذكرت السياسة المحلية جاءت من 10 في المئة فقط من المستخدمين.

ووجد البحث أن لدى مستخدمي "تويتر" الذين يرفضون بشدة ترامب مكانة بارزة على المنصة، حيث إن هؤلاء المستخدمين ينتجون 80 في المئة من جميع التغريدات من البالغين في الولايات المتحدة ويمثلون 72 في المئة من التغريدات التي تذكر السياسة. 

في المقابل، أولئك الذين يوافقون بشدة على ترامب ينتجون 11 في المئة فقط من جميع التغريدات من البالغين في الولايات المتحدة، و25 في المئة من مجموع التغريدات حول السياسة الأميركية.

وقال "بيو" إن السبب وراء ذلك مرتبط بأمرين: يشكل الأشخاص الذين لا يوافقون على ترامب حصة أكبر من مستخدمي "تويتر" من عامة السكان (55 في المئة مقابل 48 في المئة)، وهذه المجموعة من المرجح أن تغرد عن السياسة أكثر من المجموعات الأخرى على "تويتر".


والمعلومات الديموغرافية تسلط الضوء أيضاً على من يغرّد في السياسة. بينما أنتج البالغون من العمر 65 عاماً فما فوق 10 في المئة فقط من إجمالي التغريدات التي تمت دراستها، فقد ساهموا بنسبة 33 في المئة من التغريدات حول السياسة المحلية.

وأنتج الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عاماً فما فوق 29 في المئة من إجمالي التغريدات، لكن 73 في المئة من التغريدات تذكر السياسة.

بالمقارنة، أنتج الشباب الذين تراوح أعمارهم بين 18 و29 عاماً 20 في المئة من إجمالي التغريدات، و4 في المئة فقط من التغريدات السياسية.

المساهمون