تونس تواجه الغش الإلكتروني في البكالوريا

29 مايو 2015
الصورة
+ الخط -

استعدّت وزارة التربية التونسية لامتحانات البكالوريا (الثانوية العامة)، بشكل استثنائي هذا العام، بعدد من التعديلات التي أدخلت على نظام احتساب الدرجات.

وكشفت الوزارة عن استعدادات إلكترونية لمواجهة طرق الغش الجديدة التي يبتدعها التلاميذ من عام إلى آخر، ومن المنتظر أن يتم بداية الأسبوع المقبل تثبيت جهاز للتشويش الإلكتروني في معظم مراكز الامتحان، مهمته التشويش على كل وسائل الاتصال الحديثة المستعملة في محاولات الغش.

ويتم بالتوازي تركيز كاميرات لمراقبة قاعات الامتحانات ومحيطها، بالإضافة إلى المراقبة الأمنية العادية التي يؤمنها الجيش والشرطة والحرس الحكومي، كما يتم نقل مواد الامتحان براً وجواً في ظل إجراءات أمنية مشددة.

واعتبر وزير التربية التونسي، ناجي جلول، في تصريح صحافي، أن البكالوريا "مسألة أمن قومي بامتياز"، بينما أكدت الوزارة أنها ستواجه محاولات الغش بعقوبات قاسية، وأنها لن تتسامح مع ما يمس سير الامتحانات العادي وسلامة الأساتذة والإطار التربوي، ولن تتوقف عند العقوبات الإدارية العادية وإنما ستتجاوزها إلى طرحها أمام القضاء.

اقرأ أيضاً:هوية تلاميذ "بكالوريا تونس" بين داعش وعرفات وهتلر

دلالات

المساهمون