تونس: المحكمة الإدارية ترفض الطعون في نتائج الانتخابات الرئاسية

تونس: المحكمة الإدارية ترفض الطعون في نتائج الانتخابات الرئاسية

23 سبتمبر 2019
الصورة
يبقي القرار على النتائج نفسها بين المترشحين (فرانس برس)
+ الخط -
رفضت المحكمة الإدارية في تونس كل الطعون التي تقدم بها ستة مترشحين في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية المبكرة، ما يحافظ إلى حد الآن على تأهل كل من المترشحين قيس سعيد ونبيل القروي للتنافس خلال الجولة الرئاسية الثانية.

وأكد رئيس وحدة الاتصال في المحكمة الإداريّة، عماد الغابري، في تصريح صحافي، أن "الدوائر الاستئنافية للمحكمة الإدارية قررت اليوم، وبعد التداول، رفض جميع الطعون المقدّمة في إطار النتائج الأوّلية للانتخابات الرئاسيّة السابقة لأوانها".

وأوضح عماد الغابري أنّ المحكمة الادارية رفضت شكلا الطعون التي قدمها سيف الدين مخلوف وعبد الكريم الزبيدي وسليم الرياحي، فيما رفضت المحكمة أصلا الطعون المقدمة من قبل حاتم بولبيار وناجي جلول ويوسف الشاهد.
ويبقي القرار القضائي على نفس النتائج والترتيب بين المترشحين الفائزين في الدور الأول، أستاذ القانون قيس سعيد الذي تحصل على نسبة 18.8% والمترشح الموقوف رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي المتحصل على نسبة 15.5%.

ويخول القانون الانتخابي للمترشحين الاستئناف في الحكم الابتدائي للمحكمة الإدارية، وفي حال طعن أي من المترشحين الستة في القرار القضائي فسيتم تأجيل إجراء الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية إلى يوم الأحد 13 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، وفي حالة قبل المترشحون الطاعنون بقرار المحكمة الإدارية، فإنه من المرجح إعلان النتائج النهائية للانتخابات غدا، وتنطلق الحملة الرئاسية للدور الثاني يوم الأربعاء 25 سبتمبر/ أيلول على أقصى تقدير، حتى يتسنى إجراء الدور الرئاسي الثاني يوم الأحد 6 أكتوبر/ تشرين الأول القادم، بما يقضي تزامنها مع الانتخابات التشريعية الحالية.