توم هانكس بـسلسلة "حكاية لعبة 4"... فهل يعود يحيى الفخراني؟

16 نوفمبر 2018
الصورة
الفيلم حقق نجاحاً كبيراً في الأجزاء السابقة (فيسبوك)
+ الخط -
أصدرت شركتا ديزني، وبيكسار، أول إعلان تشويقي لفيلم "حكاية لعبة 4"، الذي يشهد عودة الفنان الأميركي توم هانكس لسلسلة الرسوم المتحركة التي لاقت أجزاؤها الثلاثة الأولى نجاحاً فريداً، في سنوات 1995 و 1999 و2010. وكانت إيرادات الأجزاء الثلاثة قد تجاوزت مليارا و800 مليون دولار.

وقد أعلنت صفحة موقع "والت ديزني بالعربي"، في تعليقها على العرض التشويقي، أمنيتها بأن يعود الفنان يحيى الفخراني بصوته ليؤدي دور "وودي" كما هو الحال في الجزءين الأول والثاني. علماً بأن "طارق إسماعيل" قام بدور "وودي" في الجزء الثالث.

وقد حظيت الإصدارات الثلاثة باهتمام عالمي وترجمت إلى العديد من اللغات، وعربياً كانت هناك نسختان من تلك السلسلة، إحداهما باللهجة المصرية، والثانية باللغة العربية الفصحى، ومن الأصوات التي اشتركت في نسخة اللهجة المصرية مع الفنان يحيى الفخراني: أحمد بدير، منى زكي، هاني رمزي، أما النسخة العربية الفصحى فقام ببطولتها مجموعة من الفنانين اللبنانيين منهم: شربل أيوب، بلال بشتاوي، نسرين مسعود، سمارة نهرا، حسن المصري، سعد حمدان، علي الزين، ماهر الشوا.

وهذا الجزء المرتقب سيكون من إخراج جون لاسيتر وجوش كوولي وتأليف وسيناريو جون لاسيتر وآخرين، وتشارك مع توم هانكس مجموعة أخرى من ممثلي الصوت مثل تيم ألين وآني بوتس ودون رايكلس وإيستيل هاريس ولوري ألان. ومن المنتظر أن يبدأ العرض الأول للفيلم في الولايات المتحدة وفرنسا في شهر يونيو/ حزيران القادم 2019، بعد أن تم تأجيله عدة مرات.

يقول الإعلان التشويقي عن الفيلم: "لطالما كان وودي مقتنعاً بأن الحياة لا تستحق العيش فيها إذا لم يكن بها طفل يحبك، لذلك حرص وودي على الاهتمام بأندي وبوني، ولكن يحدث ما لم يكن بالحسبان عندما تحضر بوني لعبة جديدة تدعى فوركي إلى مجموعتها... لينطلق أصدقاؤنا بعد ذلك في مغامرة مثيرة محفوفة بالمخاطر خارج منزل بوني، وليكتشفوا معاً مدى ضخامة العالم الخارجي بالنسبة إلى لعبة"!

حقق الجزء الأول من "حكاية لعبة" سنة 1995 حوالي 362 مليون دولار، بينما حقق الجزء الثاني سنة 1999 إيرادات تجاوزت 485 مليون دولار، في حين حقق الجزء الثالث سنة 2010 أكثر من مليار و60 مليون دولار.

وكان هذا الفيلم هو ثاني أفلام شركة والت ديزني الذي تتجاوز إيراداته حاجز المليار دولار بعد فيلم "أليس في بلاد العجائب". كما حصل الجزء الثالث على جائزتي أوسكار في عام 2011 لأحسن فيلم وأحسن أغنية.

 

دلالات

المساهمون