توقعات بتسوية الخلافات الروسية التركية حول أسعار الغاز

10 ابريل 2019
الصورة
تركيا تعتمد على الواردات في تلبية احتياجاتها من الطاقة(Getty)
+ الخط -
توقعت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" الروسية، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، أن تتوصل روسيا وأنقرة في نهاية المطاف إلى حل وسط حول أسعار الغاز، دون أن تؤثر الخلافات بينهما على مصير مشروع خط الأنابيب "السيل التركي" لنقل الغاز الروسي دون المرور بالأراضي الأوكرانية. 

وفي الوقت الذي تطالب فيه تركيا بخفض أسعار الغاز للحد من كلفة مشترياتها بعد تراجع سعر صرف الليرة، تعتبر روسيا أن إمدادات "الوقود الأزرق" تجري وفقا لأسعار سائدة في السوق لا يحددها عملاق الغاز الروسي "غازبروم".

وفي هذا السياق، توقع مدير معهد الطاقة الوطنية بموسكو، سيرغي برافوسودوف، أن يتوصل الجانبان إلى حل وسط في ظل اعتمادهما أحدهما على الآخر بدرجة كبيرة.

وقال برافوسودوف لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "هذه ليست سابقة. لنتذكر قصة مشروع خط الأنابيب (السيل الأزرق) من روسيا إلى تركيا الذي يعمل حاليا. عندما تم بناؤه، أعلنت تركيا أن أسعار الغاز الروسي عالية ويجب خفضها. لكن تدريجيا، تم ملء خط الأنابيب بنسبة 100 في المائة واحتواء الموقف".

ورجح الخبير الروسي أن يكون أحد الحلول الوسط الممكنة هو خفض أسعار الغاز المصدّر مقابل تأسيس شركة مشتركة ستعمل بسوق التجزئة الداخلية التركية، حيث الأسعار النهائية أعلى.

وتوقعت نائبة رئيس قسم التحليل بشركة "ألباري" للتداول، ناتاليا ميلتشاكوفا، بدورها احتواء كافة القضايا المتعلقة بأسعار الغاز بين موسكو وأنقرة قبل تشغيل الأنبوب الأول من "السيل التركي" في نهاية العام الجاري، 2019.

وكان الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان، قد عقدا قمة في موسكو، أول أمس الاثنين، لم تسفر عن الاتفاق على أسعار الغاز في ظل تمسك كل طرف بمواقفه. 


كانت مصادر تركية قد قالت لوكالة "رويترز"، أمس الثلاثاء، إن تركيا طلبت من روسيا خفضا على أسعار صادرات الغاز الطبيعي، بعد هبوط عملتها (الليرة)، الذي أدى إلى ارتفاع حاد في كلفة مشتريات أنقرة من موسكو.

وقال أحد المصادر إن "روسيا ستدرس هذا الطلب. من الممكن أن يكون هناك خفض، وربما لا يقل عن عشرة في المئة"، بينما امتنع أليكسي ميلر، الرئيس التنفيذي لشركة غازبروم، عن التعليق حينما سُئل، يوم الاثنين، عما إذا كانت تركيا طلبت تخفيضا في السعر.

وروسيا أكبر مورد للغاز الطبيعي إلى تركيا، التي تعتمد اعتمادا كليا تقريبا على الواردات في تلبية احتياجاتها من الطاقة، وساهمت روسيا بنسبة 47 بالمئة من واردات تركيا من الغاز الطبيعي العام الماضي والتي بلغت 50 مليار متر مكعب.

المساهمون