توسع ملاحي لقطر...ميناء حمد يستقبل أكبر سفينة منذ تشغيله

توسع ملاحي لقطر...ميناء حمد يستقبل أكبر سفينة منذ تشغيله

13 يناير 2018
الصورة
ميناء حمد حقق نجاحات هامة على مستوى عملياته(العربي الجديد)
+ الخط -
وصلت سفينة حاويات عملاقة، السبت، "ميناء حمد" بوابة قطر الرئيسية للتجارة مع العالم ، قادمةً من كوريا الجنوبية، إيذانا بتدشين خط ملاحي جديد بين البلدين مرورا بالموانئ الصينية.
وقال بيان صادر عن ميناء حمد، إن السفينة "هيونداي درايف" التابعة لشركة الشحن الكورية الجنوبية "هيونداي ميرشانت مارين" باتت ضمن الشبكة المتنامية للميناء، حيث يسيّر الخط الملاحي الجديد رحلة أسبوعية منتظمة إلى ميناء حمد.

وأكد عبد العزيز اليافعي مدير ميناء حمد، أن إعلان أحد أكبر الخطوط البحرية الآسيوية عن تسيير رحلات مباشرة إلى الميناء، من شأنه أن يعزز الخيارات المتاحة للزبائن والأسواق العالمية، ويوفر حلولا سريعة ومضمونة لشركات الاستيراد والتصدير العاملة بالسوق المحلية، أو تلك المهتمة بالوصول إليه، حيث تتميز الخدمة الجديدة بفترات عبور تنافسية تساهم في تقليص الوقت المستغرق لوصول البضائع وخفض التكلفة على مستخدمي الميناء.
وأشار إلى وجود خطة شاملة تنفذها مواني قطر تحت إشراف وزارة المواصلات والاتصالات لتوسيع شبكة الخطوط الملاحية المباشرة إلى ميناء حمد بما يدعم مكانة الميناء ويساهم في ضمان استقرار السوق المحلية من خلال الاستغناء عن الموانئ الوسيطة بنسبة 100%.

ولفت إلى أن رسو سفينة الحاويات "هيونداي درايف"، التي تعد أكبر سفينة تدخل ميناء حمد بطول 365.5 متر، يعكس الثقة الكبيرة التي يتمتع بها الميناء بين الخطوط الملاحية العالمية وقدرته على استقبال أكبر وأحدث السفن في العالم بفضل إمكانياته الكبيرة والتكنولوجيا الحديثة التي تجعل منه أحد أكبر الموانئ في المنطقة وأكثرها ذكاء.
وقال اليافعي إن ميناء حمد حقق نجاحات هامة على مستوى عملياته خلال فترة قصيرة من تشغيله، موضحا أن الميناء استقبل خلال العام الماضي 2017 ما يصل إلى 1748 سفينة، كما قام بمناولة حوالي 772.8 ألف حاوية نمطية ونحو 1.16 مليون من البضائع العامة والسائبة، إضافة إلى نحو 606.4 ألف رأس من الثروة الحيوانية، وما يصل إلى 65 ألفا تقريبا من المعدات والسيارات.

وتصنف شركة هيونداي ميرشانت مارين، ضمن أبرز 10 شركات في مجال النقل في صناعة الشحن العالمية. وتأسست الشركة في عام 1976 وتملك أسطولا يتألف من أكثر من 130 سفينة حديثة ومتطورة يتم تشغيلها عبر أكثر من 60 خطا ملاحيا لأكثر من 100 ميناء حول العالم.
ودشنت قطر العديد من الخطوط البحرية الجديدة مع دول العالم في أعقاب فرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصاراً عليها في الخامس من يونيو/حزيران 2017، بدعوى دعمها للإرهاب.

وشمل الحصار إغلاق الدول الأربع مجالها الجوي أمام الطيران القطري والحدود البحرية والبرية، ما تسبب في إغلاق منافذ استيراد مهمة لقطر.
وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، افتتح أمير قطر الشيخ تميم بن حمد، رسمياً، ميناء حمد الدولي، في مرحلته الأولى، الذي يعد أكبر الموانئ في الدولة، وواحداً من أكبر موانئ الشرق الأوسط.
وتتوقع الحكومة أن تصل الإيرادات العامة خلال العام الحالي إلى 175.1 مليار ريال (48.1 مليار دولار)، بارتفاع تبلغ نسبته 2.9% عن العام الماضي 2017.


المساهمون