تمرين بحري مشترك بين القوات القطرية والبريطانية

تمرين بحري مشترك بين القوات القطرية والبريطانية

14 يوليو 2017
الصورة
التمرين يأتي بناء على اتفاقيات مسبقة (الأناضول)
+ الخط -

أعلنت وزارة الدفاع القطرية، اليوم الجمعة، عن زيارة الزورق البريطاني "إتش إم إس ميدلتين" إلى الدوحة، للمشاركة في تمرين بحري مشترك بين القوات البحرية الأميرية القطرية، والقوات البحرية الملكية البريطانية في المياه الإقليمية القطرية.

وأوردت مديرية التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع القطرية، على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن هذا التمرين يأتي بناء على اتفاقيات مسبقة في إطار التعاون الدفاعي الثنائي بين قطر وبريطانيا لدعم جهود مكافحة الإرهاب، وعمليات القرصنة والتهريب، ولحفظ الأمن والاستقرار بالمنطقة.

ويعدّ الزورق البريطاني "إتش إم إس ميدلتين" من أحدث كاسحات الألغام البحرية، والتي تُستخدم كسلاح مضاد للغواصات والزوارق والطرادات البحرية في العالم.

وكانت البحرية الأميركية، بالاشتراك مع البحرية الأميرية القطرية، قد أجرت مناورات  منتصف شهر يونيو/ حزيران الماضي، في المياه الإقليمية القطرية، بمشاركة أكثر من تسع وحدات عسكرية أميركية وقطرية، وقد شاركت فيها سفينتان من قوات البحرية الأميركية، وقِطع بحرية عسكرية من القوات الأميرية القطرية، في إطار التعاون الدفاعي بين أميركا وقطر.

وتضمّنت المناورات تمارين خاصة بالعمليات البحرية، المتعلقة برماية المدفعية والصواريخ البحرية، إضافة إلى تمارين بحرية مشتركة مع الطائرات الأميركية والقطرية.

وفرضت دول خليجية ثلاث (السعودية، والإمارات، والبحرين) حصاراً برياً وجوياً وبحرياً على قطر، في أعقاب الأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، إذ وجّهت دول الحصار اتهامات مفبركة إلى قطر بـ"دعم الإرهاب"، لكن الدوحة نفت وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب؛ بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.