تكفير تلميذ باكستاني ومدرّسه لاتهامهما بحرق المصحف

تكفير تلميذ باكستاني ومدرّسه لاتهامهما بحرق المصحف

14 أكتوبر 2016
الصورة
تثير هذه الحوادث ردود فعل عنيفة(عارف علي/فرانس برس)
+ الخط -
أعلنت الشرطة الباكستانية، الجمعة، القبض على تلميذ مراهق ومدرّسه، بعد اتهامهما بالكفر بسبب الاشتباه بحرق التلميذ صفحات من القرآن.

وأوضح ضابط الشرطة المحلية ميراز عارف رشيد، أنّ جيران التلميذ الذي يتلقى تعليمه بمدرسة قرآنية في منطقة كاسور في إقليم البنجاب، شاهدوه أثناء حرقه صفحات من المصحف. ولدى سؤاله عما كان يفعل، قال إنّ مدرّسه أبلغه أنّ الحريق أفضل وسيلة لتدمير نسخة بالية من المصحف. وهو ما يعرّضهما إلى عقوبة السجن المؤبّد، بحسب رشيد.

وتنصّ قوانين مثيرة للجدل في باكستان على سجن كلّ من يدان بالكفر لازدرائه القرآن. ويثير مثل هذا الفعل عادة ردود فعل شعبية عنيفة. في المنطقة نفسها، أحرق حشد غاضب زوجين مسيحيين عام 2014، بعد مشاهدتهما يرميان في النفايات أوراقاً تتضمن نقوشاً اعتبرها أحد الجيران الأمّيين صفحات من القرآن.

(فرانس برس)

دلالات