تعليم "رقصة العرضة" في مدارس السعودية يثير جدلاً

11 سبتمبر 2019
الصورة
ناشطون ينتقدون القرار (Getty)

أعلنت وزارة التعليم السعودية، انطلاق برنامج تدريبي على "رقصة العرضة" لمشرفي ورواد النشاط الطلابي، وهم المسؤولون عن الطلاب داخل المدارس الحكومية، وفق بيان لها نشر على الموقع الرسمي يوم الأحد.

وقالت الوزارة في بيانها، إنّ البرنامج التدريبي سيؤهل 31 مشرفاً ورائد نشاط طلابي، وذلك بالتعاون مع إدارة الملك عبد العزيز (مؤسسة مخصصة للتراث السعودي).

ويهدف البرنامج بحسب الوزارة إلى "نشر العرضة السعودية على نطاق واسع بوصفها ممارسة فعلية وتذوقاً فنياً، والمساهمة في تنويع فرص الترفيه لدى الشباب وربط حاضرهم بماضيهم، بالإضافة لتأصيل هذا اللون من التراث، وبناء طالب ينعم بأسلوب حياة متوازنة من خلال تهيئة البيئة اللازمة لدعم مشاركته في الأنشطة الترفيهية".

ونشر حساب "أخبار السعودية" الرسمي مقطع فيديو للمعلمين والمشرفين وهم يقومون بالتدرب على الرقصة قائلاً: "استمرار برنامج وزارة التعليم في تدريب المشرفين والمعلمين على العرضة السعودية بحيث يتم بعدها تدريب الطلاب على تأديتها".

وقال معلم سعودي فضّل عدم الكشف عن اسمه لـ"العربي الجديد"، إنّ "البرنامج يستهدف تعليم كافة الطلاب رقصة العرضة، وذلك لتعزيز الروح الوطنية وربط الشعب بقيادته وإن الدورة التي تعقد الآن هي دورة أولية للتجربة ستتبعها دورات أخرى في كافة مناطق البلاد".

وانتقد معلمون سعوديون على موقع "تويتر" إجراءات وزارة التعليم من إجبار للمعلمين والطلاب على تعلم رقصة العرضة، وقالوا إنها تلهي المعلم عن واجبه الحقيقي في التدريس وتخلط بين اختصاصات وزارة التعليم وهيئة الترفيه التي أنشئت حديثاً على يد ولي العهد محمد بن سلمان، وتهدف إلى نشر ثقافة الحفلات، وطمس ما تبقى من آثار للتيارات الدينية في البلاد والتي تعرض رموزها للسجن والاعتقال.

وقال المغرد بن زاريب: "أيّها المعلم رسالتك في التعليم واضحة لا غبار عليها، بدلًا من التطوير التعليمي وأساليب التعليم الحديثة والابتعاث التي هي حق لكل معلم في الدنيا، لا تنحدر بمستواك إلى دقّاق طبلة غالبيتهم لا يحمل مؤهلا تعليميا، ابق في مكتبك أو في فصلك ولن يضرك أحد، أنت القدوة والله رفعك بالعلم".

بدورها، قالت المغردة التميمية: "المعلم بعد أن كان يمسك العصا ليشير بها إلى اللوح شرحاً وتعليماً وتوضيحاً.. أصبح الأن يمسك الدف راقصاً!!".

وقالت نورة عبد الرحمن: "تعليم العرضة عند وزارة التعليم أهم من تأمين بيئة مناسبة للطلبة، وأهم من توظيف حراس أمن يتناسب عددهم مع مساحة المدرسة وعدد الطلاب، وأهم من توظيف مسعفين في المدارس من خريجي التخصصات الصحية العاطلين، وأهم من مكافحة التنمر الذي بات ظاهرة متفشية في المدارس".

وتعد العرضة السعودية إحدى رقصات الحرب المختصة بإقليم نجد (الذي تنحدر منه الأسرة الحاكمة)، دون غيره من الأقاليم حيث تزخر القصائد الخاصة بهذه الرقصة بمديح الأسرة الحاكمة وبطولات المؤسس الملك عبد العزيز بن سعود الذي قام بتوحيد البلاد بعد حروب دموية طويلة قضى فيها على تمردات القبائل وقام بالسيطرة على أقاليم الحجاز والإحساء وعسير.


وانتقد نشطاء ينحدرون من مناطق أخرى في المملكة، قرار تعليم العرضة دون غيرها من الرقصات إذ يقول بدر الشهري: "كنّا ننتظر تطويراً للمناهج والبيئة المدرسية ودورات مكثفة للمعلمين، ليأتينا خبر دورات في فن الرقص الشعبي، والملاحظ أنها العرضة أين الخطوة الجنوبية والدحة الشمالية والقلطة (فنون شعبية من مناطق أخرى) وغيرها، ما علاقة التعليم بها؟ هل ألغيت جمعية الثقافة والفنون؟".