تعرف على الكلبة التي شاركت بعملية تصفية البغدادي

29 أكتوبر 2019
الصورة
مصادر من البنتاغون أكدت أنها أنثى (تويتر)
كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحافي يوم الأحد، عن إصابة الكلبة التي شاركت في العملية التي نفذتها القوات الأميركية في سورية يوم السبت، والتي أفضت لمقتل زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي.

وأشار ترامب إلى الكلبة بصيغة المذكر، على الرغم من أنّ مصادر من البنتاغون أكدت أنها أنثى، وقال إنّ "كلبًا جميلًا وموهوبًا" طارد أبو بكر البغدادي في معقله بمحافظة إدلب السورية، قبل لحظات من تفجير زعيم التنظيم سترة ناسفة، أدت لمقتله ومقتل 3 أطفال.

ونشر ترامب تغريدة أمس الإثنين، أرفق بها صورة لكلبة "مالينو البلجيكية"، معلنًا أنّه رفع السرية عن صورتها، ورافضًا الإفصاح عن اسمها، إلا أنّ تقريرًا نشر في موقع "نيوز ويك" أكد أنّ اسم الكلبة "كونان"، تيمنًا بالفنان الكوميدي كونان أوبراين، نقلًا عن مصادر متعددة في البنتاغون.

 

وبدأت التكهنات حول هوية الكلبة، بعد المؤتمر الصحافي الذي كشف فيه ترامب يوم الأحد، عن الدور الذي قامت به الكلبة في العملية، وعن إصابتها بجروح طفيفة وإعادتها للعلاج من قبل الأطباء البيطريين، إلا أنّ الجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة، صرح للصحافيين أمس الإثنين، بأنه لن يكشف عن هوية الكلبة، وفقًا لموقع "ذا غارديان".

ويستخدم الجيش الأميركي كلاب "مالينو البلجيكية" عادة لتوجيه وحماية القوات، والبحث عن القوات المعادية وعن المتفجرات، وأوضح رون أييلو رئيس رابطة كلاب الحرب في الولايات المتحدة، أنّ هذا النوع من الكلاب يتميز بذكائه وقدرته على أن يكون عدوانيًا في الهجوم، وعلى أن يكون خط الدفاع الأول، كما أكد أنّ عدم الإفصاح عن هوية الكلبة منطقي كإجراء وقائي لحمايتها، للسبب نفسه الذي لا تحدد به هوية الجنود الذين يشاركون في العمليات، وقال: "قد ينتقم منها الأعداء".

ويذكر أنّ كلبًا من النوع ذاته شارك في العملية الأميركية، التي أفضت لمقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة في باكستان عام 2011، وكان يطلق عليه اسم "كايرو"، وكُرّم من قبل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.