تعادل إيجابي بين أرسنال وليفربول في قمة "البريميرليغ"

تعادل إيجابي بين أرسنال وليفربول في قمة "البريميرليغ"

03 نوفمبر 2018
الصورة
شهدت المباراة ندّية بين أرسنال وضيفه ليفربول (Getty)
+ الخط -
خيم التعادل الإيجابي بهدفٍ لمثله، على قمة مباريات الجولة الحادية عشرة في الدوري الإنكليزي الممتاز بين ناديي أرسنال وضيفه ليفربول، في المباراة التي جمعتهما على ملعب "الإمارات" اليوم السبت.

ودخل لاعبو أرسنال أصحاب الأرض، والجمهور سريعاً إلى أجواء المباراة في الشوط الأول، بعدما بادروا إلى تهديد مرمى الحارس البرازيلي أليسون بيكر، عبر الفرنسي ألكسندر لاكازيت، والأرميني هينريك مختريان والغابوني بيير إيمريك أوباميانغ، بقيادة النجم الألماني مسعود أوزيل من خلال تمريراته السحرية.

وكاد الأرميني هينريك مختريان أن يسجل هدف التقدم للمدفعجية، نتيجة ارتكاب أليسكون بيكر حارس ليفروبل خطأً فادحاً، عندما خرج من مرماه حتى يمسك الكرة التي علته، ما جعلت المدرب الألماني يورغن كلوب يستشيط غاضباً من لاعبه.

ولم يظهر لاعبو ليفربول في الشوط الأول للمباراة، إلا عبر تحركات النجم العربي المصري محمد صلاح، الذي أعطى عدة تمريرات بينية سحرية لزملائه، حتى سجلوا الهدف الأول للريدز، لكن حارس أرسنال ومدافعيه كانوا لهم بالمرصاد.

وأضاع المدافع الهولندي فيرجيل فان ديك هدفين محققين لليفربول، بعدما انفرد بحارس أرسنال إثر تمريرة من محمد صلاح، وعبر رأسية ارتطمت بعارضة مرمى أرسنال في الدقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول في المباراة.


وتابع لاعبو أرسنال سيطرتهم على المباراة في الشوط الثاني، لكن قائد ليفربول جيمس ميلنر، تمكن من تسجيل هدف التعادل للريدز في الدقيقة الـ 61، بعدما استغل الكرة المرتدة من الحارس الألماني بيرند لينو، ليصبح في رصيد النجم الإنكليزي 50 هدفاً في "البريميرليغ".

وشعر المدرب الإسباني أوناي إيمري بخطورة الموقف، لذلك سارع إلى إجراء تبديلاته عبر إخراج الأرميني هينريك مختريان والغابوني بيير إيمريك أوباميانغ والبوسني سياد كولاسيناك، وإشراك الويلزي آرون رامزي، والنيجيري أليكس أيوبي والإنكليزي داني ويلبك، من أجل إحراز هدف التعادل.

وأتت تبديلات أوناي إيمري ثمارها، بعدما تمكن المهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت من إحراز هدف التعادل في الدقيقة 82، نتيجة تمريرة بينية سحرية من البديل النيجيري أليكس أيوبي، لتصبح النتيجة هدفاً لكل فريق.

ولم تفلح محاولات لاعبي الفريقين في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، في تحقيق هدف الفوز لأحدهما، بعد التألق اللافت للمدافعين الذين أبطلوا فعالية الهجمات التي قادها مهاجمو الناديين، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي بهدفٍ لكلّ منهما.

المساهمون