تظاهرة باللد ضد البطريرك الأرثوذكسي احتجاجا على تسريب أراض

تظاهرة في اللد ضدّ البطريرك الأرثوذكسي احتجاجا على تسريب أراضي الكنيسة للاحتلال

اللد
رامي صايغ
16 نوفمبر 2017
+ الخط -
نظمت مجموعة الحقيقة الأرثوذكسية في فلسطين، تظاهرة احتجاجية ضد البطريرك الأرثوذكسي ثيوفيلوس، الذي تورط بالفترة الأخيرة في صفقات مشبوهة مع الاحتلال الإسرائيلي، تمثلت في تسريب أراض للكنيسة.

كما وحصلت مشادات كلامية في داخل الكنيسة بعد طرد ناشطات من مجموعة الحقيقة، حاولن الاعتراض على وجود البطريرك.

ونشرت لجنة المتابعة العليا لعرب الداخل بياناً ردت فيه على بيان صدر عن البطريركية الأرثوذكسية هاجم فيه منتقدي البطريركية قائلا "إنهم يتسترون وراء خطاب تحريضي مُغلّف بثوب وطني زائف".

وجاء في بيان لجنة المتابعة أن "بيان البطريركية فاقد للأهلية ومضطرب، وسنواصل نضالنا حتى تحقيق أهداف المؤتمر الوطني الأرثوذكسي".

ولفتت اللجنة إلى أنه "ليس غريبا ولا مستهجنا في زمن السقطات الكبيرة وصناعة الأزمات، أن تطل علينا سلطة البطريركية الأرثوذكسية ومنتفعيها ومستثمريها، بعد كل هذه البيوعات والتسريبات المتلاحقة منذ عقود لحقوق ووقف العرب الأرثوذكس للشركات الإسرائيلية والاستيطانية برأسها من جديد، مرة باستخدام الديمقراطية والهيئات المنتخبة، ومرة أخرى باسم السلطة الدينية للبطريركية لتضع نفسها عرابة للرعية وحقوقها، غير عابئة، ومستهترة بنخبة وشخصيات وفعاليات العرب الأرثوذكس في فلسطين التاريخية والأردن ومؤتمرهم التاريخي".


وأضافت أن "البطريرك ثيوفيلوس يقر ويعترف، وهي ليست المرة الأولى، أن النظام البطريركي الكنسي الذي يتحكم بالوجود المسيحي العربي الأرثوذكسي منذ الخمسينيات هو المسؤول عن عمليات بيع وتسريب أراضي وعقارات الوقف الأرثوذكسي في شخص سلفه ارينيوس وأسلافه ومن لف لفهم"، مشيرة إلى أنه "يتمنطق اليوم بنفس النظام الكنسي للحفاظ على سلطة حكمه البطريركية في الهجوم على الرعية الأرثوذكسية وطليعتها التي أعلنت عزله وإسقاطه من رأس هرم السلطة".

وتابع البيان أنه "في ظل استمرار سياسة التضليل والخداع والبلطجة الإعلامية وعمليات السلب والنهب والبيع التي يمارسها البطريرك ثيوفيلوس الثالث وأعوانه بحق رعايا الكنيسة الأرثوذكسية وحقوقهم وأملاكهم لصالح دولة الاحتلال، وفي ظل تساوق بعض الأبواق المرتزقة، تخرج علينا سلطة البطريركية بأدواتها المهشمة والغارقة بالفساد المالي والإداري والعار، بعد أن باعت ضميرها الوطني والأخلاقي بثمن بخس ببيان مضطرب حاقد ومشبوه الأهداف يهاجم من صاغوا تاريخ ومسيرة وحرية شعبهم".

ولفتت إلى أنه "وعبر بيان فاقد للأهلية شرعوا بمهاجمة نائب رئيس حركة التحرير الفلسطينية محمود العالول، وفصائل منظمة التحرير، وشككوا بموقف السلطة الفلسطينية، وطالبوا الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوضع حد لهؤلاء الذين نجحوا في تنظيم وعقد المؤتمر العربي الأرثوذكسي، بحضور أكثر من 600 من شخصيات وفعاليات ونخبة العرب الأرثوذكس في فلسطين التاريخية والأردن دفاعا عن حقوقهم وأوقافهم".

 



دلالات

ذات صلة

الصورة
منتزه سوسيا في مسافر يطا.. حينما يحارب الاحتلال الترفيه

مجتمع

يحاول أهالي مسافر يطا، التي تضم 35 قرية بين تجمّعين فلاحي وبدوي، جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية، خلق متنفس لأطفالهم وعوائلهم لتخفيف وطأة الاعتداءات اليومية ومحاولات التهجير الممنهجة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي ضدهم.
الصورة
محامون من أجل العدالة

مجتمع

مثُل المحامي مهند كراجة، الأربعاء، أمام النيابة بسبب شكوى قدمها جهاز المخابرات العامة الفلسطيني ضده، للتحقيق حول تهمتي الافتراء وإثارة النعرات العنصرية، بينما تضامن معه ناشطون، معتقلون سابقون، في وقفة أمام مجمع المحاكم ومقر نيابة رام الله في البيرة.
الصورة
مذكرة فلسطينية للأمين العام

مجتمع

طالبت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية عبر رسالة موجّهة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، سلمتها من خلال اعتصام الأربعاء، بسرعة التحرّك للضغط على دولة الاحتلال لوقف قرارها الذي استهدف ستّ مؤسسات حقوقية فلسطينية باعتبارها "منظمات إرهابية".
الصورة
عائلات مقدسية تحت خطر التهجير (العربي الجديد)

سياسة

بين قلق يساورها في انتظار ما يهدد مصيرها ومصير أبنائها، وترقب بشأن ما سيفضي إليه قرار بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بهدم مساكنها في بلدة الطور إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس، تؤكد عشر عائلات مقدسية رفضها لقرار المحكمة الإسرائيلية.