تظاهرات تندّد بـ"الاحتلال الروسي" لمناسبة مرور عام على التدخل

تظاهرات تندّد بـ"الاحتلال الروسي" لمناسبة مرور عام على التدخل

30 سبتمبر 2016
الصورة
غضب شعبي واسع من الجرائم الروسية (عامر الموهيباني/الأناضول)
+ الخط -
خرجت عشرات التظاهرات، اليوم الجمعة، في الأراضي السورية وخارجها، للتنديد بما وصفته بـ"الاحتلال الروسي" للأراضي السورية، لمناسبة مرور عام على التدخل العسكري.
وطالب المتظاهرون في محافظات إدلب وحلب وريف دمشق وحمص ودرعا، بـ"محاسبة مجرم الحرب بوتين"، كما ندّدوا بالعدوان والقصف الروسي المستمر على المناطق السكنية، منذ نحو عام، مخلّفاً نحو ثلاثة آلاف قتيل.
 وحثّ المتظاهرون في حلب، دول العالم ومجموعة أصدقاء سورية على التحرك لوقف القصف وشلالات الدماء، منددين بصمت المجتمع الدولي وموقفه من المجازر التي ترتكب في المدينة.
كما أحرق المتظاهرون في ريف دمشق العلم الروسي، وطالبوا العالم بالتدخل لوقف سياسة التهجير التي يتبعها النظام في ريف دمشق وحمص، مشددين على ضرورة حماية الطواقم الطبية والمستشفيات من القصف.
إلى ذلك، خرجت تظاهرتان مماثلتان في مدينة غازي عنتاب التركية والعاصمة الفرنسية باريس، أكد فيهما المتظاهرون على المضي في "الثورة السورية حتى إسقاط النظام ورموزه"، معبرين عن تضامنهم مع مدينة حلب مستنكرين القصف الروسي الذي تتعرض له.
وأشارت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير صادر عنها بمناسبة مرور عام على التدخل الروسي، إلى أن الطائرات الروسية قتلت 3264 شخصاً بينهم 911 طفلاً و619 سيدة. 
 

دلالات

المساهمون