وفاة و98 إصابة جديدة بفيروس كورونا بمناطق النظام و"قسد"... والأردن يغلق حدوده مع سورية

13 اغسطس 2020
الصورة
تتسارع وتيرة انتشار فيروس كورونا في سورية (Getty)

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، اليوم الخميس، تسجيل 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ما يرفع عدد الإصابات المسجلة لديها إلى 1402. وقالت الوزارة إن "10 إصابات شفيت ليرتفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 395.

من جهتها، أعلنت "الإدارة الذاتية" التابعة لـ"قوات سورية الديمقراطية" (قسد) اليوم الخميس، عن وفاة جديدة وإصابات جديدة بفيروس كورونا.

 وقال جوان مصطفى، الرئيس المشترك لهيئة الصحة التابعة لإدارة "قسد"، إنّ رجلاً سبعينياً توفي جراء إصابته بفيروس كورونا، في محافظة الحسكة شمال شرقي سورية. كما تم تسجيل 27 إصابة جديدة بالفيروس؛ منها 23  في محافظة الحسكة و4 في ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة قوات "قسد".

وكانت "صحة قسد" أعلنت عن تسجيل 144 إصابة سابقاً، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا في شمال وشرق سورية الخاضع لسيطرة "قسد" إلى 171، منها 8 حالات وفاة و10 متعافين.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، أنّ إجراء المسحات الخاصة بتشخيص فيروس كورونا بداعي السفر إلى الخارج، سيتم، اعتباراً من اليوم، في مدينة الجلاء الرياضية بدمشق، ومن يوم الأحد المقبل في مدينة تشرين الرياضية.

وقال بيان للوزارة نقلته وكالة "سانا" الرسمية، إنّ هذا الإجراء يأتي في إطار تخفيف الضغط الحاصل على المراكز المعتمدة سابقاً، لتعود إلى تقديم خدماتها الاعتيادية للمراجعين.

وكانت وزارة الصحة حددت، خلال الشهر الماضي، ثمانية مراكز صحية بدمشق لإجراء المسحات الخاصة بتشخيص فيروس كورونا للراغبين في السفر إلى الخارج براً أو جواً عبر مطار بيروت.

من جهتها، نفت وزارة النقل التابعة للنظام، صحة الأنباء المتداولة عن عودة التشغيل الكامل لمطار دمشق الدولي.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها، أنّ العمل في المطار يقتصر فقط على رحلات إجلاء الرعايا السوريين العالقين في الخارج، مشيرة إلى أنه سيتم تسيير رحلتين أسبوعياً لهذا الغرض، اعتباراً من 22 أغسطس/آب الجاري.

 وحسب بيان الوزارة، يتوجب على المسافرين القادمين عبر الرحلات، الإقامة في فندق "إيبلا" لحين صدور نتائج تحليل الفيروس.

وكانت مواقع إعلامية مقرّبة من النظام تداولت أنّ حكومة النظام قررت استئناف الرحلات الخارجية في مطار دمشق، بعد أسبوعين، مع مراعاة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا.

وعلّق النظام عمليات إجلاء السوريين، في 13 مايو/أيار الماضي، بعد تسجيل إصابات بالفيروس في صفوف العائدين، ولاسيما من الكويت والسودان. وعلى خلفية ارتفاع أعداد المصابين في صفوف العائدين من الخارج، أعاد النظام، في 31 مايو/أيار الماضي، تعليق عمليات الإجلاء إلى أجل غير مسمى.

ويأتي قرار استئناف عمليات الإجلاء في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النظام، خلال الأيام الماضية، بشكل ملحوظ. وأعلنت وزارة صحة النظام تسجيل 1327 إصابة بالفيروس، فارق 53 منها الحياة.

ويعتمد السوريون الراغبون بالسفر من وإلى سورية حالياً على مطار بيروت، بعد أن سمح لبنان بدخول السوريين إلى أراضيه واستخدام مطاره، شريطة حيازة فحص اختبار كورونا.

من جهة أخرى، أعلن الأردن، أمس الأربعاء، إغلاق مركز حدود جابر (نصيب) مع سورية، أمام حركة النقل التجاري، لمدة أسبوع، بسبب فيروس كورونا، على أن يبدأ الإغلاق، اعتباراً من صباح اليوم الخميس.

وكان مسؤول ملف كورونا في وزارة الصحة الأردنية، عدنان إسحاق، قال، أمس الأربعاء، إنّ مصدر إصابات كورونا الـ13 التي سجلت الثلاثاء هو عاملون على حدود معبر جابر ومخالطون لمصابين.