تركيا وروسيا تتفقان على رفع القيود التجارية

خطوة تركية روسية جديدة لتطبيع العلاقات..اتفاق ثنائي على رفع القيود التجارية

22 مايو 2017
الصورة
وقع الإعلان محمد شيمشك وأركادي دفوركوفيتش(بيرق اوزكان/الأناضول)
+ الخط -
وقعت تركيا وروسيا إعلانا مشتركا بهدف إزالة العوائق والقيود أمام العلاقات التجارية بينهما، وذلك عقب لقاء رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، نظيره الروسي، ديميتري ميدفيديف، في إسطنبول على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود.

ووقع الإعلان نائب رئيس الوزراء التركي، محمد شيمشك، ومن الجانب الروسي نظيره أركادي دفوركوفيتش، بحضور يلدريم وميدفيدف.

وقال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، اليوم الإثنين، إنّ بلده وروسيا أقدمتا على خطوة جديدة من شأنها تطبيع العلاقات بينهما وإعادتها إلى مستويات ما قبل حادثة إسقاط المقاتلة الروسية، التي انتهكت الأجواء التركية في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015.

وجاءت تصريحات يلدريم هذه في مؤتمر صحافي قبيل مغادرته مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول متجهاً إلى جورجيا للمشاركة في الاجتماع الثاني لمجلس التعاون الاستراتيجي التركي – الجورجي رفيع المستوى.

وقال يلدريم: "التقيت رئيس الوزراء الروسي، ديمتري ميدفيديف، على هامش قمة منظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود، واستعرضنا القضايا الثنائية، واتخذنا خطوة جديدة في عملية التطبيع بعد حادثة إسقاط الطائرة، سيجري بموجبها إزالة العديد من القيود التي اتخذت على خلفية الحادثة بشكل تام".

 وأضاف يلدريم أنّ شهر مايو/ أيار سيشهد إلغاء جميع القيود التجارية مع روسيا، في مجالات المقاولات والاستشارات الفنية، ووكالات السفر، والمؤسسات السياحية، وتشغيل الفنادق، والمناقصات العامة، وشركات تصنيع الأخشاب، إضافة إلى مجالات أخرى.

وفي ما يخص القيود الروسية المفروضة على الطماطم التركية، أوضح يلدريم أنّ إزالة تلك القيود تحتاج إلى بعض الوقت، وأنّ تركيا تحترم رغبة الحكومة الروسية في تطوير إنتاجها المحلي من هذه المادة.

وبدأت بوادر تطبيع العلاقات التركية الروسية عقب إرسال الرئيس التركي رسالة إلى نظيره الروسي، نهاية يونيو/حزيران 2016، أعرب فيها عن حزنه حيال إسقاط الطائرة الروسية، وتعاطفه مع أسرة الطيار القتيل؛ ليتم في إثر ذلك اتخاذ خطوات سريعة لإعادة العلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها.

وأضاف يلدريم قائلاً: "مشروع سكة حديد باكو - تبليسي - قارس على وشك الانتهاء، ونعمل على تسيير القطارات في هذا الخط قبل نهاية 2017، وبذلك نكون قد أنجزنا حلقة مهمة من مشروع الحزام والطريق، الذي تمّ التفاهم عليه الأسبوع الفائت في الصين".

كان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد افتتح في وقت سابق اليوم قمة منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود، في إسطنبول، بمناسبة الذكرى 25 لتأسيس المنظمة.

وتشارك في القمة وفود على مستوى رؤساء، ورؤساء حكومات، ونواب رئيس الوزراء، ووزراء خارجية من الدول الـ 12 الأعضاء في المنظمة.

وتضم المنظمة في عضويتها ست دول مطلة على البحر الأسود، هي تركيا وبلغاريا ورومانيا وأوكرانيا وجورجيا وروسيا إلى جانب ألبانيا وأرمينيا وأذربيجان واليونان ومولدافيا وصربيا.



(الأناضول، العربي الجديد)


المساهمون