ترامب: نعمل على إنهاء حروبنا في الشرق الأوسط

ترامب: نعمل على إنهاء حروبنا في الشرق الأوسط

05 فبراير 2020
الصورة
ألقى ترامب الخطاب أمام مجلس النواب (Getty)
+ الخط -

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء الثلاثاء، إن إدارته تعمل على إنهاء حروب واشنطن في الشرق الأوسط للحفاظ على حياة الأميركيين، مشددا على أن إدارته تحمي الأمن القومي لبلاده بقوة.

جاء ذلك في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه ترامب من على منبر مجلس النواب في جلسة مشتركة لأعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وذلك قبل ساعات من تصويت نهائي في ختام محاكمته في مجلس الشيوخ بتهمتي إساءة استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس.

وأضاف ترامب قائلًا إنه "قبل 3 سنوات (بداية توليه الرئاسة) أطلقنا العودة الأميركية العظيمة، فالرواتب زادت والفقر والجريمة تقلان، والثقة ترتفع وبلدنا الآن يزدهر ويُحترم بشدة مرة أخرى".

وتابع "أعداء الولايات المتحدة الأميركية يفرون وأموالنا تزداد، وسنوات التخلف الاقتصادي انتهت، فدولتنا كانت تستغل في الماضي من العديد من الأمم وهذه الأيام قد ولت، فحطمنا عقلية التراجع الأميركي في 3 سنوات، نحن نتقدم إلى الأمام بوتيرة لو تكن تُتخيل من قبل ولن نعود للخلف مرة أخرى".

واستطرد الرئيس الأميركي قائلا "اقتصادنا هو الأفضل وجيشنا تمت إعادة بنائه ولا يوجد قوة مثلنا في العالم"، وأقول لشعبنا "حالة اتحادنا أقوى من قبل"،  موضحًا أنه "جرى استثمار 2.2 تريليون دولار في بناء الجيش".

وأوضح أنه وفر 7 ملايين وظيفة منذ انتخابه، ومعدل البطالة بعهده هو الأقل فى تاريخ أميركا، مشددًا على أن الرواتب والوظائف ازدادت خلال السنوات الأخيرة، بينما تراجعت معدلات الفقر.

وبيّن أن "العديد من الشباب الأميركيين حصلوا على وظائف، كما انضم أكثر من 5 ملايين أميركي للعمل، متابعًا "البورصة الأميركية ازدهرت، وأميركا مستقلة الآن فى مجال الطاقة، كما عملت على بناء 12 ألف مصنع بالبلاد".

وأفاد أن الولايات المتحدة تتقدم للأمام، وأن حال الاتحاد أقوى من أي وقت مضى، بعد 3 سنوات من توليه المنصب، لافتًا إلى أن برنامجه يميل إلى العمال والعائلات والولايات المتحدة بشكل عام.

وتابع: "منذ انتخابي قبل 3 سنوات لم يعد 10 ملايين مواطن أميركي بحاجة إلى الإعانات الاجتماعية"، مؤكدًا أن الاقتصاد الأميركي في أحسن أحواله، ولقد وقعنا اتفاقا تجاريا مع الصين لحماية المواطن الأميركي".

وأردف الرئيس ترامب قائلًا "نعمل على بناء المجتمع الأكثر ازدهارا في العالم"، مؤكدا أن إدارته عملت على تحفيز الاقتصاد وتوفير فرص العمل وخفض الضرائب.

وعن التوترات التجارية مع بكين، قال ترامب إنه "وقع اتفاقا مع الصين يدافع عن العمال الأميركيين وفتح أسواق ضخمة للمنتجات الأميركية".

واستدرك قائلا: "سعيت لاستعادة قوة الاقتصاد وكافحت من أجل اتفاقيات اقتصادية منصفة ولدينا حاليا أفضل علاقة تجارية مع الصين". وعن الأزمة في فنزويلا قال ترامب إنّ "طغيان" الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو سيتمّ "تحطيمه".

واعتبر أنّ "مادورو زعيم غير شرعي، طاغية يُعامل شعبه بوحشيّة"، مشدّدًا على أنّ الرئيس الشرعي للبلاد هو رئيس البرلمان خوان غوايدو".

وشدد على أن "الاشتراكية تدمر الأوطان والديمقراطية تحمي الأرواح"، مؤكدا على أنه لن يسمح للاشتراكية بالقضاء على نظام الرعاية الصحية لـ180 مليون أميركي.

وطالب الرئيس الأميركي في خطابه الكونغرس بتمرير قرار يحظر الرعاية الصحية للمهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة. 

وبعدما أنهى ترامب خطابه مزّقت رئيسة مجلس النوّاب الأميركي نانسي بيلوسي، الثلاثاء، ما بدا أنّها نسخة من خطاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول حال الاتّحاد، وهو ما يُظهر إلى حدّ كبير غياب التوافق بينهما.

وأخذت بيلوسي التي كانت تقف خلف الرئيس الأميركي نسخةً من الخطاب كانت موضوعة أمامها ومزّقتها. 

وخطاب حالة الاتحاد هو خطاب سنوي يلقيه رئيس الولايات المتحدة الأميركية أمام جلسة مشتركة للكونغرس الأميركي (مجلسي النواب والشيوخ) في مبنى الكابيتول.

ويأتي الخطاب في ظل التهم التي يواجهها الرئيس بإساءة استخدام سلطاته للضغط على أوكرانيا للتحقيق بشأن الديمقراطي جو بايدن، منافسه المحتمل في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتشكل هذه المحاكمة محطة تاريخية في الولايات المتحدة، إذ إنها ثالث مرة في تاريخها يقوم فيها الكونغرس بمحاكمة الرئيس ضمن آلية عزل، بعد أندرو جونسون عام 1868 وبيل كلينتون عام 1999.

ويجري مجلس الشيوخ الأربعاء تصويتا على الاتّهامين الموجّهين إلى ترامب الذي يبدو واثقا من تبرئته. ويشغل الجمهوريون 53 مقعداً في مجلس الشيوخ مقابل 47 للديمقراطيين، علما بأن إقالة الرئيس تتطلب غالبية ثلثي أعضاء المجلس أي 67 سناتوراً. 


(وكالات)