ترامب رداً على اتهام بيلوسي: أنا لا أمارس التستر

22 مايو 2019
الصورة
تصاعد طلبات الشروع في إجراءات مساءلة ترامب (كريس ماي/Getty)
+ الخط -
رفض الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، اتهام رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي له بالتورط في عملية تستر، نافياً أن يكون عمد إلى إخفاء أي معلومات متعلقة بخلاصات التحقيق الواسع حول التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وذلك بينما يبحث الديمقراطيون في الكونغرس الأميركي إمكانية مساءلته.

وقال ترامب، بلهجة غاضبة في مؤتمر صحافي مفاجئ عقده في البيت الأبيض: "أنا لا أمارس التستر"، مضيفاً أنه أبلغ بيلوسي وتشاك شومر، زعيم الأقلية الديمقراطية بمجلس الشيوخ، الذي توجه إلى البيت الأبيض للاجتماع مع ترامب بشأن مشروعات البنية التحتية، أنه لا يمكنه عقد اجتماع في ظل هذه الظروف.

وحث الرئيس الأميركي الديمقراطيين على وقف "تحقيقاتهم البالية"، وذلك بعدما اختصر الاجتماع الذي كان مقرراً منذ زمن طويل مع الزعيمين الديمقراطيين.

وقبل الاجتماع بقليل، ذكرت رئيسة مجلس النواب الأميركي أن الرئيس ترامب متورط في "عملية تستر".

وقالت بيلوسي للصحافيين بعد اجتماع للأعضاء الديمقراطيين في الكونغرس: "لا أحد فوق القانون، بمن في ذلك رئيس الولايات المتحدة. ونعتقد أنه متورط في عملية تستر".

ويخوض الديمقراطيون، الذين يسيطرون على مجلس النواب، صراع قوة مع ترامب بشأن مدى قدرتهم على التحقيق معه، في الوقت الذي يماطل فيه الرئيس في المثول للتحقيق أمام لجان بالكونغرس في عدد من القضايا.

وتتعلق التحقيقات بما إذا كان ترامب قد عرقل سير العدالة خلال تحريات المحقق الخاص روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات، وكذلك التحقيق في أمواله وشركاته.

وتحاول بيلوسي وغيرها من كبار زعماء مجلس النواب جاهدين منذ أشهر احتواء طلبات من أعضاء ديمقراطيين للشروع في إجراءات مساءلة ترامب.

وتصاعدت تلك الطلبات اليوم الأربعاء، بعد أن تجاهل المستشار بالبيت الأبيض دون مكغاهن طلب استدعاء أمس من اللجنة القضائية بالمجلس للمثول أمامها للشهادة.


(رويترز، فرانس برس)