ترامب: الانسحاب الأميركي من سورية سيتم بطريقة "حذرة"

07 يناير 2019
الصورة
البيت الأبيض: ترامب يريد سلامة القوات (صول لويب/فرانس برس)
أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الاثنين، أن انسحاب القوات الأميركية من سورية سيتم "بطريقة حذرة"، مشيراً إلى أن المعركة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي لم تنته بعد.


وكتب ترامب في تغريدة "سنغادر (سورية) بوتيرة ملائمة، على أن نواصل في الوقت نفسه قتال تنظيم داعش، والتصرف بحذر والقيام بما هو ضروري بالنسبة لباقي الأمور"، وذلك غداة تصريحات مستشاره للأمن القومي جون بولتون الذي قال إن الانسحاب يجب أن يتم مع "ضمان" الدفاع عن حلفاء الولايات المتحدة، بحسب "فرانس برس".


وقال البيت الأبيض اليوم الاثنين إن الرئيس دونالد ترامب يريد ضمان سلامة القوات الأميركية مع انسحابها من سورية، وإنه لم يغير موقفه بشأن سحب القوات.

وجاء ذلك بعد يوم من توضيح مستشاره للأمن القومي شروطاً قد تجعل الانسحاب يستغرق شهوراً.

وقالت مرسيدس شلاب، المتحدثة باسم البيت الأبيض لقناة "فوكس نيوز" التلفزيونية: "لم يغير الرئيس موقفه، إذ إنه ذكر أن هدفه الأساسي هو ضمان سلامة قواتنا وسلامة حلفائنا أيضاً". وأضافت "ولذلك سوف تقدم وزارة الدفاع خطة عمليات لسحب قواتنا بسلام"، وفق "رويترز".

وأثار قرار الرئيس الأميركي، في 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، سحب قوات بلاده من سورية قلقاً في الولايات المتحدة، وردود فعل لدى حلفاء واشنطن الذين أكدوا استمرارهم في مواجهة "داعش".

ونفى الرئيس الأميركي، في وقت سابق، أن يكون قد حدّد جدولاً زمنياً للانسحاب من سورية، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة ستنسحب من سورية "ببطء".


وقال: "الولايات المتحدة ستنسحب من سورية على مدار فترة من الزمن.. أحدهم (لم يذكر اسمه) قال إننا سننسحب على مدار 4 أشهر، لكني لم أقل ذلك".

وفي ديسمبر/ كانون الأول، أمر الرئيس الأميركي بسحب القوات الأميركية المنتشرة في شمال سورية، والبالغ عددها نحو ألفي جندي، وهي في غالبيتها قوّات خاصّة لمقاتلة تنظيم "داعش" وتدريب القوات المحلّية في المناطق التي تمّت استعادتها من التنظيم.

واتّخذ ترامب قراره على الرغم من التحذيرات المتكرّرة للمسؤولين العسكريّين الأميركيّين من مخاطر انسحاب متسرّع من سورية من شأنه أن يُطلق يد حليفتي بشار الأسد، روسيا وإيران، في سورية. 


(العربي الجديد)

تعليق: