ترامب: الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

ترامب: الأسد قتل الأبرياء والضربة العسكرية "انتصار للعدالة"

واشنطن
أحمد الأمين
07 ابريل 2017
+ الخط -


قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، إن "الضربة العسكرية التي وجهتها الولايات المتحدة الأميركية هي انتصار للعدالة"، مؤكداً أنه "أمر بتوجيه ضربة عسكرية للقاعدة الجوية التي انطلق منها الهجوم الكيميائي على خان شيخون قبل يومين".

وأكد ترامب أن "الضربة العسكرية تصب في مصحلة الأمن القومي الأميركي"، كما دعا الرئيس الأميركي "كل الأمم المتحضرة" إلى العمل من أجل إنهاء سفك الدماء في سورية، وذلك بعيد إصداره أمراً بتوجيه ضربة عسكرية استهدفت، فجر الجمعة، قاعدة الشعيرات الجوية العسكرية سورية.

وقال ترامب إن "الديكتارتور السوري بشار الأسد شن هجوماً رهيباً بأسلحة كيميائية ضد مدنيين أبرياء مستخدما عامل أعصاب ساماً مميتاً"، مشدداً على أن الولايات المتحدة هي "مرادف للعدالة".

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن عن شن ضربة عسكرية في سورية بعد أقل من ساعة من اجتماعه مع الرئيس الصيني، اكسيانغ جينغ، في فلوريدا، وترددت أنباء أنه أبلغ الرئيس الصيني بها، فيما توقف البعض عند دلالات التوقيت وما إذا كانت الضربة لسورية رسالة من إدارة ترامب لكوريا الشمالية، وربما للصين، مفادها أن "الولايات المتحدة في كامل جهوزيتها للدخول في مواجهة عسكرية محتملة في شبه الجزيرة الكورية".

وقال ترامب في خطاب الإعلان عن الضربة العسكرية "أعطيت الليلة الأمر بشن ضربة عسكرية، على القاعدة العسكرية التي استخدمت في الهجوم الكيميائي". وقالت مصادر البيت الأبيض إن الرئيس الأميركي أراد إبلاغ رسالة قوية لنظام بشار الأسد تحذره فيها من مغبة استخدام الأسلحة الكيميائية ضد شعبه.

من جهته أكد وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيليرسون، أن "واشنطن لم تطلب إذنا من موسكو لتنفيذ هجمات عسكرية في سورية"، مشيرا إلى أن "الولايات المتحدة ستعمل عبر مفاوضات جنيف من أجل الإطاحة ببشار الأسد". وأضاف ""الضربة على سورية دليل على أن ترامب يتحرك عندما تقوم دول بتجاوز الخط".

وفيما حاول مناوئو الرئيس الأميركي في وسائل الإعلام الأميركية طرح علامات استفهام، والتشكيك بدوافع الخطوة الأميركية العسكرية المفاجئة، موجهين انتقادات لترامب لعدم حصوله على موافقة مسبقة من الكونغرس، أشاد الأعضاء الجمهوريون في الكونغرس بالعملية العسكرية الأميركية في سورية، ودعا بيان مشترك للسناتورين جون ماكين ولندسي غراهام إلى استكمال العملية إلى حين الإطاحة بالأسد.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الكابتن جيف ديفيز، إن "الجيش الأميركي أخطر القوات الروسية مسبقا بضرباته على قاعدة جوية سورية، ولم يقصف الأجزاء من القاعدة التي يعتقد أن للروس وجودا فيها".

وأضاف ديفيز في تصريحات للصحافيين عن العملية أن "الجيش الأميركي أجرى عدة حوارات مع القوات الروسية، يوم الخميس، قبل الضربة، مستخدما خط اتصال أنشئ في وقت سابق لمنع حدوث اشتباك بطريق الخطأ في سورية، خلال المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)".

من جانبه، رحب الائتلاف السوري المعارض بالضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة الشعيرات العسكرية في وسط سورية، داعيا إلى استمرارها.

وقال رئيس الـدائـرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أحمد رمضان لوكالة فرانس برس "الائتلاف السوري يرحب بالضربة ويدعو واشنطن لتقويض قدرات الأسد في شن الغارات".

وأضاف رمضان "ما نأمله استمرار الضربات لمنع النظام من استخدام طائراته في شن أي غارات جديدة، أو العودة لاستخدام أسلحة محرمة دولية (...) أن تكون هذه الضربة بداية".

وشنّ الجيش الأميركي بأمر من الرئيس دونالد ترامب ضربة صاروخية استهدفت قاعدة الشعيرات العسكرية في محافظة حمص، وقال مسؤول في البيت الأبيض إن "59 صاروخا موجها من طراز توماهوك، استهدفت مطار الشعيرات العسكري المرتبط ببرنامج الأسلحة الكيميائية السوري، والمتصل مباشرة بالأحداث الرهيبة التي حصلت صباح الثلاثاء في خان شيخون".






ذات صلة

الصورة
تجرب ثياب العيد في إدلب (عزالدين قسام/ الأناضول)

مجتمع

أكثر ما ترغب به العائلات في شمال سورية هو إسعاد أطفالها خلال أيام عيد الفطر. لذلك، تحرص معظمها، وبما تيسّر، على شراء ثياب جديدة لهم
الصورة
مبادرة سوري (العربي الجديد)

مجتمع

أطلق المواطن السوري أيمن سيف مبادرته "أنت ضيفنا في رمضان والضيف ضيف الله" في اليمن، والتي يقدّمها عبر سلسلة "مطاعم فلافل المعلم" التي يمتلكها في العاصمة صنعاء. تتضمن هذه المبادرة تقديم وجبات إفطار مجانية للطلاب الجامعيين والفقراء والمحتاجين..
الصورة
ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

سياسة

رفض المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، أمس الإثنين، الإدانة، بشكل صريح، لقتل جيش الاحتلال الإسرائيلي للأطفال في الغارات التي شنّها على غزة، ما أثار ردود فعل غاضبة من مشرعين في الكونغرس الأميركي.
الصورة
الثورة السورية/تظاهرات/فرانس برس

سياسة

غيّب الموت، خلال شهر واحد، أربعة وجوه سورية بارزة، ناضلت وكافحت ضد النظام على مدار سنواتها، كان آخرها المعارض السوري البارز ميشيل كيلو.