تخريج الفوج الثالث من طلبة معهد الدوحة للدراسات العليا

تخريج الفوج الثالث من طلبة معهد الدوحة للدراسات العليا

الدوحة
أسامة سعد الدين
28 ابريل 2019
+ الخط -
أكد رئيس الوزراء القطري، وزير الداخلية، الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، أن اقتصاد المستقبل هو اقتصاد المعرفة، ومجتمع المستقبل هو المجتمع الذي يصبح فيه العلم والأخلاق مكوني القوة الخلاقة لتحقيق النهضة الحضارية.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال الحفل الذي أقامه معهد الدوحة للدراسات العليا، مساء الأحد، بتخريج الفوج الثالث وضم 161 طالباً وطالبة.

وأضاف رئيس الوزراء أن التعليم والتعليم العالي والبحث العلمي، يشكل واحداً من أهم أعمدة التحديث التي تقوم عليها عملية النهضة في البلدان المتقدمة، وهو الركيزة الأساسية لصنع السياسات وعمليات التخطيط وإدارة التنمية الشاملة، وتحقيق الاستثمار الأمثل للموارد المتاحة، ويكفل تحقيق الرفاهية للدول، وتعزيز مكانتها على المستويين الإقليمي والعالمي، إذا توفرت السياسات الرشيدة، كما أنه من أهم قنوات الانفتاح الحضاري والتفاعل بين الثقافات والشعوب.

وشدد على أهمية دور التعليم والتعليم العالي في تمييز التنمية عن مجرد النمو الاقتصادي، فالتاريخ الحديث يعلمنا أن النمو الاقتصادي من دون التنمية البشرية سريع الزوال بزوال الموارد، وليست له قيمة مضافة حقيقية، إذا لم يرتقِ بالمجتمع ومؤسسات الدولة لتكون قادرة على بناء الإنسان، فالإنسان العاقل المنتج هو الثروة الدائمة للأوطان.

وأوضح أنه إذا كانت أهم التحديات التي يفرضها القرن الحالي على رسالة المؤسسات العلمية، تبدو بوجه خاص في إعداد أفراد قادرين على اكتساب المعرفة والتعامل معها وإنتاجها، فإن مجتمع المعرفة يتطلب من المؤسسات العلمية المختلفة أن تعطي اهتماماً متزايداً بدور البحث العلمي، وتنمية المعرفة، ومواكبة التطور على المستوى العالمي، في تخصصات تحتاجها المجتمعات لتحقيق تنميتها المستدامة في شتى المجالات.

وثمّن الدور المهم والمقدّر الذي تؤديه مؤسساتنا الأكاديمية في قطر في التوسع، لتشمل أعداداً أكبر من الطلاب، أو في تطوير وتحديث مكونات العملية التعليمية والبحثية والتدريبية بها، لتكون دائماً مواكبة لكل جديد في مختلف التخصصات، وبموجب أفضل المعايير الأكاديمية عالمياً، مشيداً بما يلمس في كل مؤسساتنا الأكاديمية، ومن بينها المركز العربي للأبحاث ومعهد الدوحة للدراسات العليا، ولا سيما اهتمامهما بإحياء العلوم الاجتماعية والإنسانية، وعلوم الإدارة على مستوى الدراسات العليا والبحث العلمي.

كما أشاد بالفرصة التي أتاحها المعهد للطلاب القطريين للتفاعل المثمر مع زملائهم من مختلف الدول، وبمنحه الفرصة للباحثين والطلاب العرب وغير العرب، للتفرغ للبحث والدراسة هنا في قطر، وبمشاركة المركز والمعهد في إنتاج المعرفة، والإسهام في نهضة الوطن العربي بشكل عام.

وألقى رئيس المعهد بالوكالة، ياسر سليمان معالي، كلمة عبّر خلاها عن الأمل في انخراط خريجي الفوج، في قواطرِ التنمية والتمكين في مجتمعاتهم؛ ليحققوا تطلعات أوطانهم في بناء مجتمعات المعرفة القائمة على الفكر الناقد، المتجذر في أرضه، في زمن تتداخل فيه العلوم والمعارف بسرعة هائلة.

وفي تصريح لـ"العربي الجديد"، قال معالي إن خريجي الفوج الثالث ينتمون إلى ثلاثة برامج جديدة هي الصحافة وعلم النفس الاجتماعي، والعمل الاجتماعي، لافتاً إلى أنه سيجري العام القادم تخريج طلبة البرنامج المزدوج في الإدارة العامة وإدارة الأعمال وهو بالاشتراك مع المدرسة الأوروبية في إدارة الأعمال والتكنولوجيا في برلين.

وأضاف أن هناك برنامجين آخرين سيُطلقان العام القادم، الأول برنامج الدراسات الأمنية النقدية وأيضاً برنامج في حقوق الإنسان، بالإضافة إلى تطوير برنامج الدكتوراه، مؤكداً زيادة عدد الطلبة المقبولين في المعهد في العام القادم ما بين عدد 450 إلى 500 طالب ويضاف إليهم طلبة الدكتوراه.

وألقى الطالب رشدي الفاعوري والطالبة عبير عبد الغني كلمة الخريجين أكدا فيها أن المعهد كان بيئة أكاديمية متكاملة، فَتحت لهما آفاق المعرفة، فسارا في سبيل البحث العلمي، واشتبكا مع العلم.

وفي ختام الحفل، قام وزير التعليم والتعليم العالي القطري، محمد عبد الواحد الحمادي، ورئيس مجلس الأمناء الدكتور عزمي بشارة، ورئيس المعهد بالوكالة وعمداء الكليات بتسليم الشهادات للخريجين البالغ عددهم 161 خريجاً وخريجة موزعين على ثلاث كليات هي: كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية 69 طالباً وطالبة، وكلية الإدارة العامة واقتصاديات التنمية 61 طالباً وطالبة، ومن كلية علم النفس والعمل الاجتماعي 16 طالباً وطالبة، و15 طالباً وطالبة في برنامج النزاع والعمل الإنساني.

ذات صلة

الصورة
معرض سهيل للصيد والصقور في قطر 1 (العربي الجديد)

مجتمع

في السابع من سبتمبر/ أيلول الجاري، انطلق معرض "سهيل" المخصص للصيد والصقور، في إطار معرض "كتارا" الدولي في العاصمة القطرية، ليُختتم غداً في الحادي عشر منه
الصورة
نجاح قطري (العربي الجديد)

مجتمع

عُدّ مهرجان "نجاح قطري" بنسخته الرابعة، والذي اختتم فعالياته قبل أيام، مميزاً هذا العام بسبب ابتكارات الشباب المتعددة، كما منح المهرجان جوائز استندت إلى تصويت الجمهور.
الصورة
مراكب قطر 1 (العربي الجديد)

مجتمع

يتمسّك قطريون كثر بما يذكّرهم بماضيهم، و تُعَدّ المراكب التقليدية من إرث البلاد البحري. ومن بين تلك المحامل نذكر "السنبوك" الذي يكتسب أهميّة خاصة، فهو كان يُستخدَم في عمليات البحث عن اللؤلؤ وغير ذلك
الصورة
أول طرف صناعي إلكتروني في قطاع غزة

مجتمع

خضع الفلسطيني إبراهيم حبوب، من مدينة غزة، لتركيب أول طرف صناعي إلكتروني في قطاع غزة داخل مستشفى حمد للتأهيل والأطراف الصناعية، وذلك بعد رحلة مع الأطراف الميكانيكية والتجميلية امتدت لقرابة عقدين من الزمن.

المساهمون