تحذيرات أميركية من تكرار السيناريو الليبي في السودان

15 يونيو 2019
الصورة
واشنطن تطالب بالتحقيق في فض اعتصام الخرطوم (Getty)
+ الخط -
حذّر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون أفريقيا، تيبور ناجي، مساء الجمعة، من تكرار السيناريو الليبي في السودان، بانزلاق الأوضاع نحو "الفوضى"، مطالبا بإجراء تحقيق مستقل وذي مصداقية بشأن فض اعتصام الخرطوم.

ومن أديس أبابا التي وصل إليها بعد زيارة إلى السودان استمرت يومين، نبّه المسؤول الأميركي إلى "إمكانية الوصول إلى حالة من الفوضى في السودان، كما هو الحال في ليبيا"، مشدداً على أن واشنطن "لا تلعب دوراً مباشراً في السودان، بل تقدم النصح والدعم للاتحاد الأفريقي".

وأكد أن "الاتحاد الأفريقي لديه أدوات أخرى يمكنه اتخاذها إلى جانب تجميد عضوية السودان، في حال تدهور الوضع في البلاد".

وجدد تيبور ناجي التأكيد على "أهمية الوصول إلى حكومة مدنية تلقى رضا الشعب" حسب قوله، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن واشنطن تدعم الوساطة الإثيوبية بين المعارضة السودانية والمجلس العسكري.

كما كشف أن واشنطن طلبت من الجيش السوداني سحب قواته من العاصمة الخرطوم، معرباً عن اعتقاده بـ"وجود مخرّبين" من طرفي الأزمة في السودان "يحولون دون التوصل إلى اتفاق"، حسب تغبيره.

كذلك طالب المسؤول الأميركي بإجراء تحقيق "مستقل وذي مصداقية" في مجزرة فض الاعتصام أمام مقر الجيش في العاصمة السودانية الخرطوم، الأسبوع الماضي، والذي أدى إلى سقوط مئات الضحايا بين قتيل وجريح.

وأضاف: "أحداث الثالث من حزيران/يونيو شكّلت من وجهة نظرنا منعطفاً كاملاً في طريقة سير الأحداث، مع ارتكاب عناصر القوى الأمنية جرائم وعمليات اغتصاب". وتابع "حتى تاريخ الثالث من حزيران/يونيو، كان الجميع متفائلاً. كانت الأحداث تمضي قدماً في اتّجاه مناسب بعد 35 عاماً من المأساة في السودان".

وأوضح أن "الولايات المتحدة لن تتدخل في التحقيق في حادثة فض اعتصام الخرطوم، إذا كان بيد جهات مستقلة تنظر في كافة الأدلة لكشف المسؤولين عنه".


(العربي الجديد، وكالات)

المساهمون