تجدد الاشتباكات في شمال شرق سورية.. وخسائر بشرية لـ"قسد"

09 نوفمبر 2019
الصورة
تجددت الاشتباكات في ريفَي الحسكة والرقة (عارف وتد/فرانس برس)

تجدّدت الاشتباكات، اليوم السبت، بين "الجيش الوطني السوري" المدعوم بالجيش التركي، ومليشيا "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) المدعومة بقوات النظام في ريف الحسكة شمال البلاد، فيما تكبدت "قسد" خسائر بشرية بقصف جوي تركي.
وقالت مصادر من "الجيش الوطني السوري" لـ"العربي الجديد" إن معارك اندلعت مع مليشيات "قسد" المدعومة بقوات النظام على محاور قرى الداودية والعريشة والقاسمية في ناحية تل تمر بريف الحسكة، إثر هجوم على تلك القرى، بهدف طرد "قسد" منها.
وتزامن ذلك مع تجدّد المعارك بين الطرفين في محور عين عيسى بريف الرقة الشمالي الغربي، وسط استقدام النظام تعزيزات إلى قرية تل السمن الخاضعة لـ"قسد"، ورفعه أعلامه فوق أبنيتها وفوق مواقع "قسد".
وقالت مصادر مقربة من المليشيا لـ"العربي الجديد" إن الأخيرة تكبدت خسائر بشرية جراء غارات من طيران تركي طاولت عربات دفع رباعي مزودة برشاشات ثقيلة بالقرب من قرية الهوشان في محور عين عيسى، وعربات مدرعة للمليشيا على الطريق الواصل بين جرى الخيط والمستريحة في المحور ذاته.

إلى ذلك، تحدثت المصادر عن أن "قسد" أفرجت عن ستة عشر شخصاً من أبناء ريف دير الزور كانت قد اعتقلتهم في وقت سابق بتهمة الانتماء إلى تنظيم "داعش".
وأشارت المصادر إلى أن الإفراج عن المعتقلين تم في بلدة الجرذي، وجاء على خلفية احتجاجات استمرت في المنطقة ضد عمليات الاعتقال وممارسات المليشيا في المنطقة.
ويقبع آلاف الأشخاص في السجون التابعة لـ"قسد" في مناطق سيطرتها شمال شرق سورية، وتوجه المليشيا للمعتقلين تهم الانتماء لتنظيم "داعش" أو التعاون مع "الجيش الوطني السوري".
تعليق: