بيلاروسيا: أشخاص رفيعو المستوى بالإدارة الروسية خلف "فاغنر"

07 اغسطس 2020
الصورة
لوكاشينكو: موسكو ترتكب خطأ تلو الخطأ (تاس)
+ الخط -

 

قال رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو إن شخصيات بمستوى نواب وزراء في الإدارة الروسية وراء شركة "فاغنر"، التي ألقي القبض على 33 من عناصرها في العاصمة مينسك.

وفي مقابلة مع الصحافي الأوكراني دميتري جوردون، اليوم الجمعة، تطرق لوكاشينكو إلى تفاصيل عن شركة "فاغنر" التي ألقت بلاده القبض على 33 مرتزقا يتبعون لها في 29 يوليو/تموز الماضي.

وبيّن الرئيس البيلاروسي أن يفغيني بريغوجين، المعروف باسم "طباخ الكرملين"، يدير شركة "فاغنر"، مشيراً إلى أنه يعرفه شخصياً وأن الأخير سبق أن قدم له هدايا.

وأضاف: "أنا حزين لارتباط بريغوجين بفاغنر، فهو دمية بأيدي الآخرين، لا يتخذ قرارات لكنه يقوم بالتنسيق، هذه هي وظيفته، يدفع أموال المقاتلين (المرتزقة)".

وفي إشارة إلى معرفته بمن يقف وراء "فاغنر"، قال لوكاشينكو إن هؤلاء الأشخاص من الإدارة الروسية، موضحاً أنهم "أعلى بقليل من مستوى بريغوجين، فهم نواب ووزراء".

ولفت إلى أن بلاده توصلت إلى الجهات التي كان المرتزقة على اتصال بهم، مضيفاً: "نسيطر عليهم تماماً، ونعلم مع من تحدثوا عبر الهاتف ومن أي جهة تلقوا التعليمات من روسيا، ومن أصدر هذه التعليمات". 

وأوضح لوكاشينكو أن بلاده تدرك بأن الشعب البيلاروسي لن يترك للعيش بسلام في سياق العلاقات الدولية. وأفاد بأن موسكو تخشى من أن تخسر بيلاروسيا، لكنها ما زالت ترتكب خطأ، مضيفا: "إنهم يرتكبون خطأ تلو الخطأ".

ولفت إلى إمكانية علم الرئيس فلاديمير بوتين بالجهود المبذولة لخلق حالة عدم استقرار في بيلاروسيا، مؤكداً أن قوات أمن بلاده مستعدة للتعامل مع أي موقف.

(الأناضول)