بيت لحم تضيء شجرة عيد الميلاد إيذاناً ببدء الاحتفالات

بيت لحم تضيء شجرة عيد الميلاد إيذاناً ببدء الاحتفالات

01 ديسمبر 2019
الصورة
بيت لحم تضيء شجرة الميلاد (Getty)
+ الخط -

أضاءت مدينة بيت لحم الفلسطينية، مساء اليوم السبت، شجرة عيد الميلاد، في ساحة كنيسة المهد، إيذاناً ببدء الاحتفالات بعيد الميلاد الذي يوافق الخامس والعشرين من شهر ديسمبر/ كانون الأول، وتمت إضاءة الشجرة خلال احتفال رسمي، حضره عدد من الشخصيات الدينية والسياسية، أبرزها رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية، ومحافظ محافظة بيت لحم كامل حميد، ورئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان.

وقال رئيس الحكومة الفلسطينية خلال كلمةٍ ألقاها في الحفل: "نريد أن نُسمع العالم أن مهد السيد المسيح لا يستحق جداراً للفصل، وأن الطريق إلى مهد السيد المسيح لا يجب أن تعيقها الحواجز، أن يأتوا ليروا كيف يزين الفلسطينيون معاً أشجارهم، ويواصلون رسالة الإخاء والمحبة، رسالة المواطنة الواحدة".

وأضاف اشتية: "إذا كانت المستوطنات تطوق بيت لحم، فإن الروح الوطنية الفلسطينية هي التي تطوق هذه المستوطنات، ونحن لا نخاف، لأن الذي معنا أكبر وأكثر من الذي معهم، وشعبنا البطل المؤمن بإنهاء الاحتلال، وحقنا في الدولة وعاصمتها القدس، والعودة، سيبقى قابضاً على الجمر ومتمسكاً في حقه".


وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: "نتطلع في العام المقبل، وفي كل عام مقبل، أن يأتي الناس من كل العالم، بأعداد أكبر وأكبر. يحتفلون معنا، يزرعون معنا، في تعاونياتنا الزراعية، يأخذون هدايانا الخشبية من زيتون الأرض، ويجدون لدينا زيت الأراضي المقدسة، يسكنون معنا في بيوتنا وفنادقنا، في عنقود بيت لحم السياحي، والعنقود السياحي ليس للمدينة فقط، هو للمحافظة جميعها، هذه المدينة عندها إمكانيات هائلة أن تأتي بملايين الزوار والسياح".
 

واختتم اشتية كلمته بالقول: "إنه لفخر لنا أنه أُسرِي بالنبي محمد عليه الصلاة والسلام من مكة المكرمة إلى المسجد الأقصى في فلسطين، وإنه لفخر لنا أيضاً أنه على أرض فلسطين ولد السيد المسيح، ومن هذه الأرض انبثقت الديانة المسيحية. إن عمل اليونسكو وما تقوم به من تسجيل الأماكن التاريخية والدينية في فلسطين، وتجديد عباءة كنيسة المهد، لأمر مهم للغاية".