بومبيو يكشف عن انقسامات في صفوف المعارضة الفنزويلية

بومبيو يكشف عن انقسامات في صفوف المعارضة الفنزويلية

06 يونيو 2019
الصورة
أدلى بومبيو بتصريحاته في اجتماع مع زعماء يهود (Getty)
+ الخط -
قدم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو تقييماً صريحاً لمعارضة فنزويلا خلال اجتماع مغلق في نيويورك الأسبوع الماضي، قائلاً إن معارضي الرئيس نيكولاس مادورو شديدو الانقسام وإن جهود الولايات المتحدة لإبقائهم معاً كانت أصعب مما هو معروف علانية.

وقال بومبيو في تسجيل صوتي حصلت عليه صحيفة "واشنطن بوست": "لغزنا هو الحفاظ على توحيد المعارضة، ولقد أثبت أنه صعب للغاية". وتابع: "في اللحظة التي يغادر فيها مادورو، يرفع الجميع أيديهم ويقول: خذني أنا الرئيس القادم لفنزويلا. سيكون هناك أكثر من أربعين شخصًا يعتقد كل منهم أنه الوريث الشرعي لمادورو".

وتوفر هذه الملاحظات نافذة نادرة للتحديات التي تواجهها إدارة ترامب، كزخم للإطاحة بمادورو واستكشاف طرق دبلوماسية بديلة لحل الأزمة.

وقال بومبيو إنه واثق من أن مادورو سيُجبر في النهاية على الخروج، لكن "لا يمكنني أن أخبرك بالتوقيت".

وأعرب بومبيو عن أسفه لأنه خلال محاولة فاشلة في 30 إبريل/نيسان الماضي للتحريض على الانتفاضة العسكرية، حالت المصالح المتنافسة بين أعداء مادورو وخصومه دون خروج الديكتاتور الاشتراكي بسرعة.

وقال بومبيو: "عليك أن تعرف أن مادورو محاط في الغالب بالكوبيين. إنه لا يثق في الفنزويليين. أنا لا ألومه. كانوا جميعا يخططون ضده. لكن للأسف كانوا جميعهم يخططون لأنفسهم".


هذه التصريحات تمثل خروجاً حاداً عن الخط الرسمي لإدارة ترامب الذي يشير إلى وحدة وقوة المعارضة بقيادة خوان غوايدو، زعيم الهيئة الوطنية المعترف به من قبل حوالي 60 دولة رئيساً مؤقتاً.

وقالت شانون أونيل، الخبيرة في فنزويلا بمجلس العلاقات الخارجية: "هذا هو أول مسؤول كبير سمعته يكون صريحاً للغاية بشأن ضعف المعارضة، وكيف يمكن أن يجعل ذلك من إعادة الديمقراطية إلى فنزويلا مهمة أصعب بكثير".

وأضافت أونيل: "إنها رؤية واقعية ودقيقة، لا يزالون منقسمين حول كيفية التعامل مع نظام مادورو - سواء للدخول أو عدم الدخول في حوار، سواء كان ذلك أم لم يكن للتفاعل مع الجيش، سواء لخوض أو عدم خوض الانتخابات بمرشح رئاسي أو مقاطعة الانتخابات. إنهم حتى لا يعيدون تغريد تغريدات بعضهم البعض".

ويأتي هذا التسجيل الصوتي الذي تم تسريبه من اجتماع صريح لبومبيو عقد مع الزعماء اليهود الأسبوع الماضي، حيث قدم أيضاً تقييماً واضحاً لخطة السلام في الشرق الأوسط التي طال انتظارها لإدارة ترامب.

وخلال الاجتماع الخاص، أعرب الوزير عن تردده في الإجابة على الأسئلة الحساسة، قائلاً: "من المحتمل أن يكون لدى شخص ما شريط تسجيل". وقد دفع ذلك مدير الجلسة إلى القول، "أريد التأكيد أن هذا الاجتماع غير عادي".

وفي إشارة مازحة إلى عادة الرئيس المتمثلة في إقالة كبار المسؤولين عبر "تويتر"، قال بومبيو: "إن وقتي كوزير للخارجية سيكون مسألة تاريخية. الرئيس قد يغرد أثناء وجودي هنا"، قال ذلك وهو يمازح الجمهور.

وتحدث بومبيو أيضاً عن مدى صعوبة إحداث التغيير في فنزويلا، حتى في حالة طرد مادورو. وقال: "رحيل مادورو مهم وضروري لكنه غير كافٍ على الإطلاق".

من جانبه شكك ممثل غوايدو في وصف الخلاف، وقال إن القائد الشاب جمع حركة ديمقراطية متنوعة. وتابع: "غوايدو هو الشخصية المحلية الأكثر شعبية في البلاد الآن". وأضاف المساعد الذي تحدث شرط عدم الكشف عن هويته لمناقشة تصريحات بومبو غير الرسمية: "أي استطلاع سيخبرك بذلك، لقد كان قادراً على توحيد حركة لوضع الكفاح ضد مادورو وتحقيق التغيير. هذا هو الوضع الحالي الآن".

وقال بومبيو إن "توطيد موقف غوايدو استغرق وقتاً طويلاً ولكن الوضع ظل ضعيفاً، لقد كنا نعمل، واستغرق الأمر وقتاً طويلاً للوصول إلى ما نحن فيه اليوم، حيث لديك قائد - ضعيف كما هو - كان يمكن أن يتم القبض عليه بينما نحن جالسون في هذه الغرفة، الذي تمكن من التشويش على المعارضة".

وقال ممثل غوايدو إن الحفاظ على القوى الديمقراطية لفنزويلا لم يكن مهمة بسيطة، حيث يقوم مادورو بسجن بعض أعضاء الجمعية الوطنية بينما يجرِد آخرين من حصانتهم البرلمانية من المقاضاة.

من الشخصيات البارزة الأخرى في المعارضة ماريا كورينا ماتشادو، وهينري فالكون ومعلم غوايدو، ليوبولدو لوبيز، الذين يشاع أنهم جميعهم يتنافسون للحصول على صورة قيادية في وقت أو آخر.

مع استمرار الجهود المبذولة لإزالة مادورو، ازداد الوضع الإنساني سوءا، حيث أصبح "النظام الصحي في انهيار تام مع ارتفاع مستويات وفيات الأمهات والرضع، وفقًا لتقرير صادر عن هيومن رايتس ووتش في إبريل/نيسان. تتبعت المنظمة ارتفاعًا في الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات بما في ذلك الحصبة والخناق، و"مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي وسوء تغذية الأطفال". وجميع هذه العوامل ساهمت في نزوح أكثر من 3.4 ملايين فنزويلي في السنوات الأخيرة.