بوتين وكونتي يدعوان إلى حلّ سلميّ في ليبيا

بوتين وكونتي يدعوان إلى حلّ سلميّ في ليبيا

26 ديسمبر 2019
الصورة
بوتين: روسيا على اتصال مع حفتر والسراج (فرانس برس)
+ الخط -

اتّفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، اليوم الخميس، على أن الموقف في ليبيا يجب أن يُحلّ بطريقة سلمية، في وقت بحث نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، مع القائم بالأعمال الموقت للدولة الليبية في موسكو، مصطفى أبو سعيدة، تسوية الأزمة في ليبيا.

وأعلن الكرملين، في بيان، أن بوتين وكونتي اتفقا على أن الموقف في ليبيا يجب أن يُحلّ بطريقة سلمية. وأضاف عبر موقعه على الإنترنت، أن القائدَين ناقشا أيضاً خلال مكالمة هاتفية الملف السوري ونتائج قمة نورماندي، التي تناولت أوكرانيا.

وقال بوتين إنه "من الصعب في ليبيا الآن تحديد من على صواب، ومن يقع عليه اللوم. الشيء الأكثر صحة هو إيجاد حلّ لوقف الأعمال القتالية"، حسب البيان. وأشار إلى أن روسيا على اتصال مع اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وكذلك مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج.

من جهتها، أشارت وزارة الخارجية الروسية، في بيان صادر عنها مساء اليوم، الخميس، إلى أن "بوغدانوف وأبو سعيدة تبادلا الآراء حول الوضع في ليبيا، مع التركيز على ضرورة بناء عملية تفاوضية شاملة بين الأطراف الليبية، تحت رعاية الأمم المتحدة، من أجل تسوية الأزمة في هذا البلد في أسرع وقت ممكن".


وأجرى كونتي، في وقت سابق من اليوم أيضاً، اتصالاً هاتفياً مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تناولا فيه مستجدات الأوضاع في ليبيا.

وقال بيان الرئاسة المصرية إنّ الاتصال شهد استعراض الملفات الإقليمية، خاصة الوضع في ليبيا، حيث أكد السيسي ما وصفها بـ"ثوابت موقف مصر الداعم لاستقرار وأمن ليبيا، وتفعيل إرادة الشعب الليبي، وكذلك مساندة جهود الجيش الوطني الليبي في مكافحة الإرهاب، والقضاء على التنظيمات الإرهابية التي تمثل تهديدًا ليس فقط لليبيا، بل للأمن الإقليمي ومنطقة البحر المتوسط، مع رفض كل التدخلات الخارجية في الشأن الداخلي الليبي".

وبحسب البيان المصري، أعرب كونتي عن سعي بلاده لـ"حل الوضع الراهن وتسوية الأزمة الليبية، التي تمثل تهديدًا لأمن المنطقة بأكملها، وذلك بهدف عودة الاستقرار إلى ليبيا وتمكينها من استعادة قوة وفاعلية مؤسساتها، حيث تم التوافق على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة في هذا الإطار".



يأتي هذا في وقت أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، أن هناك دولاً تدعم اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وأن تركيا لن تسمح بتكرار انقلاب مصر في ليبيا، مشدداً على أن تركيا ستلبي أي دعوة إلى إرسال قوات تركية لليبيا.

وأضاف أردوغان، في اجتماع لقيادات محلية في "حزب العدالة والتنمية": "سنقدم جميع أنواع الدعم لحكومة طرابلس في كفاحها ضد الجنرال الانقلابي المدعوم من دول أوروبية وعربية مختلفة".