بنفيكا يحلم بتأهل تاريخي وبايرن يسعى للحسم المبكر

بنفيكا يحلم بتأهل تاريخي وبايرن يسعى للحسم المبكر

13 ابريل 2016
الصورة
بايرن يسعى للحسم المبكر وبنفيكا لتأهل تاريخي (Getty)
+ الخط -

يسعى بنفيكا البرتغالي في ظل معاناته من الغيابات لتحقيق مفاجأة أمام جمهوره الشغوف في مواجهة قوة بايرن ميونخ الألماني أحد أبرز المرشحين للقب، وذلك في إياب ربع نهائي دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم اليوم الأربعاء على ملعب النور.

ويصل الفريقان للمباراة وكل منهما يتصدر مسابقة الدوري المحلية في بلاده، ولكن عند هذه النقطة تنتهي أوجه التشابه بين بايرن وبنفيكا، الذي خسر مباراة الذهاب بهدف نظيف.

ويوجد بين الفريقين فارق كبير على صعيد الميزانية والأسماء الرنانة، حيث يعد الفريق البافاري الخصم الأوفر حظا للعبور لنصف النهائي بل واللقب.

ويغيب عن المباراة البرازيلي جوناس، هداف الفريق ومتصدر سباق الحذاء الذهبي حتى الآن، بسبب الايقاف، بل ومن المحتمل ألا يشارك صانع الألعاب الأرجنتيني نيكولاس جايتان بسبب معاناته من مشاكل بدنية.

من ناحيته سيتوجب على مدرب بايرن ميونخ، بيب غوارديولا، مجابهة أجواء ملعب النور المشتعلة في ظل غياب أحد أهم نجومه، الهولندي آريين روبن الذي لا يزال يتعافى من إصابته.

وعلى الرغم من الخسارة في الذهاب، إلا أن الفريق البرتغالي يحلم يقظا بإمكانية تحقيق المفاجأة والتأهل لنصف النهائي لأول مرة منذ انطلاق دوري الأبطال بمسماه هذا في موسم 1992-1993.



وحينما كانت البطولة تحمل لقب كأس أوروبا، التي توج بها الفريق البرتغالي مرتين في مطلع الستينيات، فإن بنفيكا وصل لهذه المرحلة ثماني مرات.

بالعودة للحقبة الحديثة، تحول ربع النهائي إلى عقدة بالنسبة لفريق "النسور" الذي لم يستطع أن يحلق أبعد منه في البطولة بالتعرض للإقصاء موسم 1994-1995 أمام ميلان الإيطالي و2005-2006 أمام برشلونة و2011-2012 أمام تشيلسي الإنجليزي.

ويمكن لمدرب بنفيكا روي فيتوريا الافتخار بقدرته على تكوين فريق صلب في موسمه الأول حيث لم يتغير أداء الفريق على مدار الموسم تقريبا على الرغم من الإصابات والغيابات التي عانى منها.

تجدر الإشارة أيضا إلى لاعبي قطاع الناشئين مثل السويدي لينديلوف والبرتغاليين ريناتو سانشيس وجونسالو جيديش، حيث أصبح للثنائي الأخير تحديدا دور وأهمية داخل الفريق على الرغم من صغر سنهما.

ولم يؤثر حتى غياب قائد الفريق، البرازيلي لويساو لفترة طويلة على أداء بنفيكا، حيث تعافى الأخير مؤخرا ولكن مشاركته غدا كلاعب أساسي تعد محل شك.

ويتصدر بنفيكا الدوري البرتغالي بفارق نقطتين عن سبورتنغ لشبونة، هذا بخلاف أن التوفيق يقف بجانبه بصورة كبيرة للغاية مؤخرا، حيث حقق أخر فوز له هذا الأسبوع بهدف في الدقائق الأخيرة سجله المكسيكي راؤول خيمينيز.

من جانبه فإن بايرن ميونخ يصل للمباراة في وضع غريب؛ فعلى الرغم من استمراره لحصد النقاط المحلية إلا أن هناك انخفاضاً ملحوظاً في القوة والحدة التي يلعب بها الفريق البافاري منذ عودته الملحمية أمام يوفنتوس في دور الـ16.

وبدأ نقاش في ألمانيا كما في الموسم الماضي بخصوص  ما اذا كان مدرب الفريق بيب غوارديولا يطالب لاعبيه بفعل ما هو مطلوب فقط من أجل حصد النقاط في البوندسليغا، مع توفير الجهد والقوى اللازمة لمباريات دوري الأبطال.

وتكمن المشكلة في أن مباراة الذهاب مع بنفيكا ربما تفند هذه النظرية، وخاصة أن الفوز كان بهدف واحد، لذا فإن هناك شكوكاً حول ما اذا كان الفريق البافاري استنفد طاقته بالفعل.

وسيظل هذا الشك قائما لحين موعد أول اختبار حقيقي للبايرن بعد يوفنتوس، مع العلم بأن من ضمن الأمور الأخرى المقلقة أن الثنائي روبرت ليفاندوفسكي وتوماس مولر أصحاب 36 هدفا و28 هدفا في المباريات الرسمية هذا الموسم لم يسجلا منذ ثلاث مباريات.

ومن بين الأنباء الجيدة بالنسبة لغوارديولا عودة كينغسلي كومان، أحد مفاتيح العودة الأسطورية أمام يوفنتوس، والمدافع مهدي بن عطية، ولكن مشاركتهما في التشكيل الأساسي بمباراة الغد لا تزال غير مؤكدة.

التشكيل المتوقع:
بنفيكا: إدرسون وأندريه ألميدا ولينديلوف وجارديل واليسيو وساماريس وريناتو سانشيس وبيتسي وراؤول خيمينيز وتاليسكا (جايتان) وميتروجولو.

بايرن ميونخ: نوير وكيميتش وخابي مارتينيز وآلابا ولام وفيدال ودوغلاس كوستا ومولر وتياغو وريبيري وليفاندوفسكي.

المساهمون