بلماضي يكشف عن موقف عوار ولعروسي وأيت نوري من اللعب للجزائر

08 أكتوبر 2019
الصورة
بلماضي يُحضر لمواجهات الجزائر القادمة (Getty)
+ الخط -

عقد المدير الفني لمنتخب الجزائر لكرة القدم جمال بلماضي مؤتمراً صحافياً، في العاصمة الجزائرية، تحدث فيه عن الكثير من الأمور المتعلقة بكتيبة "المحاربين" ومخططاتها وطموحاتها المستقبلية، وذلك على هامش انطلاق المعسكر التحضيري في المركز الفني لسيدي موسى، استعداداً للمباراتين الوديتين أمام الكونغو الديمقراطية وكولومبيا يومي 10 و15 من شهر تشرين الأول/أوكتوبر الحالي.

وتحدث بلماضي خلال مؤتمره الصحافي عن أمر هام يشغل بال الشارع الكروي الجزائري منذ فترة طويلة، وهو موقف بعض اللاعبين الشبان، مزدوجي الجنسية، الذين يلعبون في مختلف الأندية الأوروبية، من اللعب لمنتخب الجزائر على حساب منتخب فرنسا التي ولدوا فيها، ويتعلق الأمر بشكل خاص بالثلاثي حسام عوار نجم أولمبيك ليون الفرنسي، ريان أيت نوري نجم فريق أنجيه الفرنسي، وياسر لعروسي اللاعب الشاب لفريق ليفربول الإنكليزي.

وكشف بلماضي عن سر مثير يخص المستقبل الدولي للاعبين الثلاثة، حيث قال بأنهم لم يوضحوا لحد الآن موقفهم من اللعب للجزائر أم لا، وقال في هذا الصدد: "نحن مهتمّون بالفعل بضم هؤلاء اللاعبين الشبان المتميزين، ومن يقول العكس فهو كاذب"، مضيفاً: "هؤلاء اللاعبين يدرون جيداً بأننا نرغب في تواجدهم مع المنتخب الجزائري والاستفادة منهم ومن تكوينهم الجيد".



وتابع: "من يطالب اليوم بمجيئهم إلى المنتخب عليه أن يقدم لنا فقط دليلاً واحداً على رغبة هؤلاء اللاعبين في الانضمام لمنتخب الجزائر، وسنتحرك حينها لجلبهم"، وختم قائلاً: "حسام عوار يلعب الآن للمنتخب الفرنسي للشباب، وريان أيت نوري كذلك، نحن يمكننا أن نوجه لهم الدعوة للمجيء إلى المنتخب الجزائري بحكم أصولهم الجزائرية.

لكن القيام بذلك يتطلب أموراً كثيرة"، تاركا الانطباع بأن كل لاعب يريد تمثيل منتخب الجزائر ما عليه سوى أن يظهر ذلك بنفسه، وهو الأمر الذي يبدو أنه لم يحدث إلى الآن، بالنظر لغموض المستقبل الدولي للكثير من اللاعبين مزدوجي الجنسية، وعلى رأسهم الثلاثي المذكور، الذي لم يصرح أبداً برغبته في تمثيل الجزائر أو إيضاح موقفه بخصوص هذه المسألة.

المساهمون