بلدية الاحتلال تعلن الحرب على اللاجئين في القدس

05 أكتوبر 2018
الصورة
خطة لطرد أونروا وتصفية اللاجئين(عبد الحكيم أبو رياش)
+ الخط -


أصدرت بلدية الاحتلال في القدس، مساء الخميس، بياناً صحافياً بعنوان "بركات كشف مخططاً أعدّه من أجل طرد أونروا وتصفية مشكلة اللاجئين في القدس".

وبحسب البيان، فإنه بعد قرار الولايات المتحدة بإيقاف الدعم المالي عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، شكّل رئيس بلدية الاحتلال نير بركات لجنة من الخبراء والمختصين لفحص طرق "طرد وتصفية أونروا من القدس، وإيقاف عملها".

وتنص بنود هذه الخطة كما ورد في البيان على إصدار أوامر إغلاق بحقّ 7 مدارس لأونروا تعمل في القدس ويدرس فيها ما يقارب 1800 طالب، وذلك حتى نهاية العام الدراسي الحالي، وبناء مدارس تابعة لبلدية الاحتلال لاستيعاب طلاب مخيم شعفاط بالذات، خاصة أنه المخيم الوحيد في الضفة الغربية الذي يقع ضمن نفوذ بلدية الاحتلال في القدس.

كما تنص على إصدار أوامر إغلاق ضدّ العيادات الطبية التابعة لأونروا العاملة في البلدة القديمة ومخيم شعفاط، على أساس أنها غير مرخصة من وزارة الصحة الإسرائيلية، واستيعاب المرضى في صناديق المرضى الإسرائيلية، وإقامة مجمع لتقديم الخدمات الصحية على مشارف مخيم شعفاط كبديل عنها.

وبحسب البيان سيتم تحويل الملاعب الرياضية ومراكز التدريب المهنية التابعة لأونروا في مخيم شعفاط وفي منطقة كفر عقب (مركز التدريب المهني التابع لمخيم لقلنديا يقع في منطقة قدس - نفوذ بلدية)، إلى يد سلطات الاحتلال، وتحديدا للجنة الرفاه والتشغيل في بلدية الاحتلال.

كما يتم تحويل مسؤولية توفير المياه وتصليح شبكات المياه العادمة وجمع النفايات من مخيم شعفاط من أونروا لبلدية الاحتلال وشركة هجيحون الإسرائيلية.

ومن ضمن البنود، أنّ الاحتلال سيعمل على إصدار أوامر إغلاق بحق اللجان الشعبية العاملة في مخيم شعفاط على اعتبارها تنظيما غير قانوني يعمل على التحريض والإرهاب، كما سيتم تطبيق كل ما سبق من خلال تخصيص أرض بمساحة 11 دونماً قريبة من مخيم شعفاط وبناء مجمع خدمات إسرائيلي فوقها، يشتمل على مدرسة ومركز صحي وغيرها. وهذا لا ينفصل عن مركز الشرطة الذي أنشئ عند حاجز شعفاط ومكتب الداخلية.

المساهمون