بفضل ميسي .."ليو" الاسم الأكثر انتشاراً بين أطفال كتالونيا

18 مايو 2019
الصورة
ليونيل ميسي نجم برشلونة (Getty)
+ الخط -

عندما وصل ليونيل ميسي إلى برشلونة عام 2000، كان هناك أربعة أطفال مواليد فقط يحملون نفس اسمه في إقليم كتالونيا، وازداد العدد إلى 11 طفلاً في 2004 عندما خاض النجم الأرجنتيني مباراته الأولى بقميص البرسا، أما في يومنا هذا فقد أصبح هذا الاسم الأكثر شيوعاً بين مواليد الإقليم.

وكان اسم ميسي يحتل المركز 262 في ترتيب الأسماء الأكثر انتشاراً في كتالونيا، عندما بدأ مشواره مع البرسا، لكن مع مرور السنين وبعدما أصبح أسطورة حية وأفضل رمز للإقليم، أقبل المواطنون على تسمية أطفالهم بنفس اسمه بكثافة هائلة.

وتشير إحصائيات بثتها إذاعة برشلونة، إلى أن عدد الأطفال الذين يحملون اسم "ليو" ارتفع إلى 443 طفلاً في آخر مسح عام 2017، متفوقاً على كل الأسماء الأخرى التقليدية في الإقليم مثل "جوردي" و"مارك" و"أليكس".

وتسلط الدراسة الضوء على التأثير الاجتماعي لنادي برشلونة على الشعب الكتالوني، مع تأكيد مقولة "أكثر من مجرد نادٍ"، بجانب الأثر السياسي باعتبار النادي أفضل واجهة دعائية لحملات الإقليم للانفصال عن إسبانيا.

 

المساهمون