بغداد تعلن فشل "مفاوضات الكهرباء" مع إيران وتوفد وزيرها للسعودية

16 يوليو 2018
الصورة
دفع العراق لإيران تكلفة إنشاء خطوط الاستيراد(فيسبوك)

بعد أسبوع واحد على بدء المفاوضات العراقية الإيرانية في طهران بشأن استئناف تزويد الجانب الإيراني للعراق بالطاقة الكهربائية بعد ايقافها بشكل مفاجئ أعلنت وزارة الكهرباء العراقية فشل الوفد في التوصل الى اتفاق لاستئناف عملية استيراد الطاقة، يأتي ذلك بالتزامن مع بيان مقتضب للحكومة العراقية قالت فيه إن رئيس الوزراء حيدر العبادي أوفد وزير الكهرباء الى السعودية بشكل عاجل لتوقيع اتفاق في مجال الطاقة.

وأدى إيقاف إيران لخطوط الكهرباء مطلع الشهر الجاري والتي تصدر يومياً من خلالها أكثر من 1300 ميغا واط للعراق الى نقص كبير في تجهيز الطاقة الكهربائية وبرره رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مؤخراً بأن الجانب الإيراني أوقف التصدير بسبب نقص لديه في توليد الطاقة.


ويستورد العراق الكهرباء منذ نحو 10 سنوات من إيران وبلغ اجمالي أموال ما تم شراؤه من الكهرباء بأكثر من 6 مليارات دولار وهو ما يكفي لبناء 12 محطة كهرباء كافية لتجهيز كل العراق بما يحتاجه من طاقة.

ودفع العراق تكلفة إنشاء خطوط الاستيراد تلك من أبراج نقل ووسائل حماية وهي خطوط البصرة ــ الاحواز وخط العمارة ــ كرخة وخط ديالى ـ ميرساد وخط خانقين ــ سربيل زهاب شرق وجنوب البلاد.


ويواجه العراق حالياً أزمة كبيرة جداً على مستوى توفير الطاقة الكهربائية لمواطنيه بالتزامن مع ارتفاع كبير في درجات الحرارة بلغت مستويات قياسية جنوب البلاد وتجاوزت الستة وخمسين درجة مئوية، وهو ما اعتبر أحد الأسباب الرئيسية في اندلاع الاحتجاجات جنوب العراق.

وأعلن وزير الكهرباء العراقي قاسم الفهداوي، في بيان له اليوم الإثنين عن إخفاق الوفد العراقي إلى العاصمة الإيرانية طهران في اقناع الجانب الإيراني بالاستمرار بتزويد العراق بالطاقة الكهربائية عن طريق خطوط الاستيراد.

وقال الفهداوي، إن الوزارة قد وضعت خطة بديلة عن استيراد الطاقة الكهربائية من إيران بعدما أعلن الجانب الايراني عدم تمكنه من اعادة خطوط الاستيراد الأربعة الى الخدمة من جديد.


في السياق ذاته وبالتزامن مع بيان وزارة الكهرباء العراقية أصدر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي بياناً قال فيه إن "العبادي كلف وزير الكهرباء قاسم الفهداوي والكادر المتقدم بالوزارة بالتوجه فوراً إلى المملكة العربية السعودية هذا الأسبوع لتوقيع مذكرة تعاون بمجال الطاقة".

مصادر بالحكومة العراقية في بغداد كشفت لـ"العربي الجديد"، عن أن قرار توجيه وزير الكهرباء الى السعودية جاء عقب اتصال هاتفي بين شخصية سعودية بارزة ورئيس الوزراء اعرب فيها عن استعداده للمساعدة في حل مشكلة الطاقة"، وبحسب المصادر ذاتها فإن ايفاد الوزير العراقي جاء على هذا الأساس".