بعد بوغبا.. راشفورد يتعرض للعنصرية بسبب ركلة جزاء

25 اغسطس 2019
الصورة
راشفورد تعرض لهجوم عنصري من مشجعين (Getty)
تعرض لاعب فريق مانشستر يونايتد الإنكليزي ماركوس راشفورد، لهجوم عنصري من قبل مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد أيام قليلة من تعرض زميله في الفريق الفرنسي بول بوغبا لنفس الهجمة، على إثر إهدار اللاعبين ركلتي جزاء للشياطين الحمر في البريميرليغ.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد تعرض راشفود السبت لذات الهجوم العنصري الذي ذاقه بوغبا (ضد ولفرهامبتون)، حينما أهدر ركلة جزاء في ليلة سقوط مانشستر يونايتد على يد كريستال بالاس في الجولة الثالثة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وتواصلت معضلة ركلات الجزاء الضائعة لمانشستر يونايتد، عندما أهدر راشفورد في الشوط الثاني من خسارة فريقه أمام ضيفه كريستال بالاس 1-2، ليتعرض حامل الرقم القياسي بعدد إحراز ألقاب الدوري (20) لخسارة أولى مبكرة بعد إحرازه 4 نقاط في أول مباراتين.

وبعد جدل إضاعة الفرنسي بول بوغبا في المباراة السابقة ضد ولفرهامبتون (1-1)، تحولت اللعنة إلى زميله راشفورد الذي سدد في القائم عندما كان بالاس متقدماً 1-0 في الدقيقة 70.



وكان المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير قال بعد حملة الانتقادات في المباراة الأخيرة التي طلب فيها بوغبا تنفيذ الركلة قبل إهدارها وتعرضه لهجوم عنصري: "نتدرب على ركلات الجزاء مع ماركوس وبول. سسيجل واحدٌ منهما الركلة المقبلة، أنا متأكد من ذلك".

وتعرض راشفورد لهجوم مماثل على مواقع التواصل شجبه سولسكاير بقوة بحسب الصحيفة البريطانية التي أكدت أن راشفورد تعرض لذات الهجوم العنصري من قبل أشخاص بأسماء مزيفة على الرغم من الحملة التي قام بها النادي وموقع تويتر مؤخرا لإيقاف هذا الهجوم.