بالوتيلي يثير الجدل بتصرف يهدد مسيرته المهنية في الملاعب الإيطالية

29 مايو 2020
الصورة
بالوتيلي عانى في مسيرته (جوزيبي كوتيني/Getty)
شارف مشوار اللاعب الإيطالي المثير للجدل ماريو بالوتيلي على النهاية مع فريقه بريشيا، بعد تأزّم علاقة الدولي السابق مع رئيس النادي ماسيمو تشيلو.
وغاب بالوتيلي عن 10 أيام من التدريب، وعاد النجم البالغ من العمر 30 عاماً للمران الأربعاء الماضي ولكن بشكلٍ منفرد، في الوقت الذي يفكر فيه بريشيا بإنهاء عقد اللاعب مع الفريق اللومباردي، حسب تقرير لصحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية.

ويبدو أن اللاعب بات قريباً من إنهاء مسيرته مع نادي مدينة مسقط رأسه الذي انضم إليه الصيف الماضي، بسبب التصرفات غير المدروسة التي أدت إلى قطع العلاقات بين الطرفين.


وأضاف التقرير أن إدارة النادي أصيبت بالإحباط بسبب حياة اللاعب وتصرفاته المثيرة للجدل، وخيبة الأمل من تسجيله لخمسة أهداف فقط في 19 مباراة هذا الموسم قبل إيقاف المواجهات بسبب فيروس كورونا، لذا يبدو أن الطرفين باتا قريبين من الاتفاق على إنهاء عقد اللاعب بشكل ودي وباتفاق متبادل الصيف المقبل.
وبات بالوتيلي أيضاً مهدداً بالقضاء على مسيرته الرياضية في الملاعب الإيطالية بسبب تصرفاته الغريبة، خاصة أن احترافه مع بريشيا كان بمثابة الفرصة الثمينة لاستعادة تركيزه ومستواه المعهود بعد عودته لبلاده وعقب تجارب احتراف أوروبية فاشلة، لكنه بدا مفرطاً بتلك الفرصة ما يهدد مسيرته المهنية بشكلٍ عام في الملاعب الإيطالية.
بدوره، أكد رئيس نادي بريشيا أنه "مستاء" من مهاجمه بالوتيلي الذي لم يظهر أي انتماء إلى نادي المدينة التي نشأ فيها، مشيراً إلى أنه يأسف على هذا الرهان الخاسر.
وقال ماسيمو تشيلينو في حديث مع قناة "تيلي لومبارديا" إن "ماريو شاب فريد ومن الواضح أن روحه لم تعد معنا. وهو أمر لا يختلف كثيرا عما كان عليه دائما". وأضاف "أحبه وكنتُ آمل أن يشكل اللعب في دياره ورغبته في العودة إلى المنتخب أمراً إيجابياً له. جميعنا مستاؤون".

دلالات

تعليق: