اليوم 15 لغضب القدس: مواجهات متواصلة وإصابة العشرات

21 ديسمبر 2017
الصورة
مواجهات على نقاط التماس (عصام الريماوي/الأناضول)
+ الخط -
تواصلت المواجهات، لليوم الخامس عشر على التوالي، في مناطق مختلفة من الضفة الغربية، خصوصاً نقاط التماس مع الاحتلال، رفضاً لقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واندلعت، اليوم الخميس، مواجهات بالقرب من مدخل بلدة سلواد، شرق رام الله (وسط)، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، وفق ما ذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد".

كما اندلعت مواجهات أخرى في محيط المدخل الشمالي لمدينتي رام الله والبيرة، بالقرب من حاجز بيت إيل العسكري، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، في وقت اندلعت فيه مواجهات في قرية المغير، شمال شرق رام الله، أصيب خلالها عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق تمت معالجتها ميدانيا، وفق ما أفاد الناشط المجتمعي في القرية، كاظم الحج محمد، "العربي الجديد"،

ولفت الحج محمد إلى أن المواجهات اندلعت، اليوم، بعد انتهاء دوام طلبة المدارس، على المدخل الغربي للقرية، وتم اعتقال طالب في الصف السادس الأساسي، في حين سُجلت مواجهات أخرى مماثلة وسط القرية.

كذلك، اندلعت مواجهات مماثلة في قرية الجانية، شمال غرب رام الله، بين طلبة المدارس والعديد من الشبان وقوات الاحتلال التي اقتحمت القرية، وأطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ولم يبلغ عن وقوع إصابات، إذ أوضح الرئيس السابق لمجلس قروي الجانية، نادر يوسف، لـ"العربي الجديد"، أن هذه المواجهات تندلع يومياً منذ أسبوع، حيث تقتحم قوات الاحتلال القرية.

إصابات بالرصاص الحي

وفي مدينة الخليل (جنوباً)، أصيب شاب بالرصاص الحي وآخر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في بلدة سعير، شرقي المدينة.

وفي مخيم الفوار للاجئين الفلسطينيين، جنوبي الخليل، أصيب العشرات بحالات الاختناق خلال المواجهات التي اندلعت على مدخل المخيم، فيما أصيب العشرات بالاختناق جراء تعمد قوات الاحتلال إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه منازل أهالي مخيم العروب، شمالي المدينة، عقب المواجهات التي اندلعت هناك.

واقتحمت قوات الاحتلال كلية العروب التقنية المجاورة للمخيم، حيث استهدفت الطلبة والهيئة التدريسية بقنابل الغاز المسيل للدموع، وأوقعت في صفوفهم عدداً من الإصابات بحالات الاختناق.

إلى ذلك، دارت المواجهات في بلدة بيت أمر، شمالي الخليل، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، أصيب خلالها شاب برصاصة معدنية في يده، إضافة إلى إصابات بالاختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع.

وأصيب طفلان فلسطينيان خلال مواجهات اندلعت في قرية تياسير، شرقي مدينة طوباس. وذكرت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، أن الطفلين أصيبا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

كذلك أصيب شاب فلسطيني بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وعدد آخر بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال المواجهات المندلعة بمنطقة جبل القعدة ببلدة بيت فوريك، جنوب شرق مدينة نابلس، شمال الضفة.

في هذه الأثناء، اندلعت مواجهات في طولكرم (شمالاً)، حيث أطلقت قوات الاحتلال الرصاص والقنابل الصوتية والغازية باتجاه الشبان في محيط جامعة فلسطين التقنية خضوري.

كما اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال عند جدار الفصل العنصري المقام على أراضي قرية جيوس، شرقي مدينة قلقيلية (شمالاً)، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الفتى إسلام أيمن حمد (16 عاماً)، وذلك بالقرب من منطقة البركة، جنوب مدينة نابلس. كذلك اندلعت مواجهات طفيفة بين قطعان المستوطنين بحماية جنود الاحتلال وأهالي قرية مادما، جنوبي المدينة، حيث أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، دون وقوع إصابات.

على صعيد آخر، أخطرت قوات الاحتلال الإسرائيلي بهدم عدد من المنشآت "بركسات" تقع إلى الجنوب من بلدة حارس، شمالي مدينة سلفيت، شمال الضفة الغربية المحتلة، وتعود ملكيتها لحسين سلطان وحمد الله سلطان ونادر وديع كليب.



المساهمون