اليمن: معارك تعز والبيضاء تحتدم

اليمن: معارك تعز والبيضاء تحتدم

14 اغسطس 2015
الصورة
هاجم الحوثيون قرية السواد في البيضاء (الأناضول)
+ الخط -
تنتقل المعارك من محافظات جنوب اليمن، إلى مناطق الوسط والشرق، وتقترب من إقليم آزال، معقل مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح. وبرزت في السياق مؤشرات عدة تفيد بقرب إحكام "المقاومة" والجيش الموالي للشرعية وقوات التحالف السيطرة الكاملة على محافظة شبوة، شرقي عدن، مع اقتراب المعارك من مدينة عتق، عاصمة المحافظة، آخر معاقل مليشيات الحوثيين وصالح. مع العلم أنه يتمّ تداول أنباء عن مفاوضات تجري بهدف تأمين استسلام المليشيات الموجودة في عتق، غير أن مصادر رسمية في القوات الشرعية لم تؤكد المفاوضات، مع وصول تعزيزات مؤازرة للشرعية إلى ميناء بلحاف.

وبذلك تكون المعارك في مواجهة تحالف الانقلاب قد انطلقت من مناطق الجنوب إلى مناطق الشرق، في مأرب، ومناطق الوسط، في تعز والبيضاء وإب. وتدور اشتباكات عنيفة مع دفع الحوثيين وصالح بقوات كبيرة.
في إب، تدور المعارك في مناطق الرضمة ويريم، وتمثل الأخيرة محطة استراتيجية بالنسبة للحوثيين، فموقعها الجغرافي يُشكّل مفترق محافظات عدة بين الضالع لجهة الجنوب، وإب لجهة الغرب، وصولاً إلى تعز شرقاً.
ويوجد في مدينة يريم، اللواء 55 حرس جمهوري، بالإضافة إلى مخزون عسكري وبشري للمليشيات، لم تتمكن منه طائرات التحالف العربي، وكذلك "المقاومة". وفجّر الحوثيون فيها منزل الشيخ معاذ الجمال، قائد المقاومة في منطقة بعدان.

اقرأ أيضاً: شبوة ...آخر معاقل المليشيات في جنوب اليمن تنتظر الحسم 

وتُعدّ يريم بوابة محافظة ذمار الجنوبية، وسقوطها يُمهّد لإشعال حرب طاحنة بين "المقاومة" من جهة ومليشيات الحوثيين وصالح من جهة ثانية، خصوصاً أن قوات التحالف سلّمت أسلحة في منطقة الحدأ، التي ينتمي إليها محافظ ذمار الجديد، اللواء علي القوسي.

وتُعدّ مناطق عتمة ووصاب العالي ووصاب السافل، مناطق غير حاضنة لمليشيات الحوثيبن وصالح، فضلاً عن مناطق في عنس، التي ينتمي إليها قائد الأركان العامة اللواء علي محمد المقدشي. غير أن هناك قبائل حوثية، كقبيلة البخيتي، التي تدعم الحوثيين، بحكم انتماء عددٍ من أبنائها إلى المجلس السياسي للحوثيين.

وبدا واضحاً اهتمام الحوثيين وصالح بذمار، إذ أرسلوا تعزيزات عسكرية وبشرية كبيرة إليها، كما شنّت قواتهم هجوماً كبيراً على مديرية عتمة، التي كانت قد سقطت بيد المقاومة. كما أرسلوا قواتٍ إلى عمران وصعدة والجوف.

وفي البيضاء، دارت مواجهات في منطقة السوادية حيث سقط العديد من القتلى والجرحى، بعد اقتحام الحوثيين قرية بيت الخضر، التي يتحدر منها الشيخ الخضر عبد ربه السوادي، أحد قادة "المقاومة" في المنطقة. كما قتل الحوثيون في هجومهم ثلاثة من أبناء قبيلة آل سواد.

أما محافظة تعز، فتشهد تعز مواجهات شبه متواصلة في أكثر من جبهة، وسط نداءات من "المقاومة" للتحالف العربي بتقديم دعم نوعي بآليات عسكرية، للتسريع بحسم المعركة. كما سقط العديد من القتلى وأُصيب عشرات آخرون جراء تواصل المواجهات وقصف الحوثيين مناطق سكنية في محافظة تعز، وسط انشقاقات لأفراد من الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وتسليم أنفسهم للمقاومة.  وأفادت مصادر محلية في تعز بأن نحو ستة قتلى بينهم امرأة، بالإضافة إلى عشرات الجرحى سقطوا جراء قصف الحوثيين العشوائي لأحياء سكنية في منطقة وادي المدام.

اقرأ أيضاً: إب.. التوقيت وثمار الانتصار

المساهمون