الوجه القبيح لكرة القدم.. عنصرية الجماهير تبكي لاعباً برازيلياً

الوجه القبيح لكرة القدم.. عنصرية الجماهير تبكي لاعباً برازيلياً

20 فبراير 2017
الصورة
إيفرتون لويز يبكي بعد نهاية المباراة (Getty)
+ الخط -


شهدت مباراة بارتيزان بلغراد وراد بلغراد واقعة مؤسفة بسبب عنصرية الجماهير الصربية، وذلك بعدما خرج البرازيلي إيفرتون لويز، لاعب الفريق الأول، باكياً من أرض الملعب، بعدما استمر جانب من المشجعين في تقليد صوت القرود كلما لمس الكرة، وهو ما دفعه للاشتباك لفظيا مع الجماهير.

وأوقف الحكم المباراة قبل نهاياتها بعدما واصلت الجماهير هجومها على اللاعب كلما لمس الكرة، قبل أن ترفع لافتة كبيرة فيها شتائم للاعب البرازيلي، وهو ما دفعه للتوجه إلى الجماهير ووجه لهم إشارات خارجة، وهو ما تسبب في أزمة كبيرة وهجوم من لاعبي الخصم على إيفرتون.

واضطرت الشرطة للتدخل من أجل فض الاشتباك بين اللاعبين، بعد فشل الحكم في تهدئة الأوضاع، ليخرج بعدها النجم البرازيلي باكياً من المباراة، وحوله زملاؤه يحاولون تهدئته، بسبب الأحداث المؤسفة التي عانى منها على مدار اللقاء.

وأعرب مدرب فريق بارتيزان، ماركو نيكوليتش، عن حزنه من الأحداث المؤسفة التي شهدها اللقاء، وأكد أن "الكرة الصربية عادت إلى حقيقتها من جديد"، ومن جانبه أكد اللاعب أنه لم يتمالك نفسه وأجهش في البكاء بسبب تواصل الشتائم ضده على مدار التسعين دقيقة.

وأضاف "صُدمت بشكل أكبر عندما شاهدت سلوك لاعبي الخصم ضدي، فبدلا من تهدئة الأوضاع بيني وبين الجماهير، دعموهم وتوجهوا للاعتداء عليّ قبل نهاية المباراة.. أتمنى أن أنسى كل ما حدث في هذه المباراة بأقرب فرصة".



(العربي الجديد)

المساهمون