النظام السوري يواصل حشد قواته في محيط إدلب

النظام السوري يواصل حشد قواته في محيط إدلب

17 ديسمبر 2019
الصورة
ضمّت التعزيزات آليات عسكرية ثقيلة ومقاتلين (فرانس برس)
+ الخط -
استقدمت قوات النظام السوري، اليوم الثلاثاء، المزيد من التعزيزات إلى أطراف محافظة إدلب، وذلك بالتزامن مع زيارة أجراها نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف لرئيس النظام بشار الأسد في دمشق.

وقالت مصادر ميدانية مطلعة لـ"العربي الجديد"، إن قوات النظام السوري استقدمت مزيداً من التعزيزات العسكرية اليوم إلى نقاطها في المحور الشرقي والجنوبي من ريف محافظة إدلب.
وبحسب المصادر، فقد وصلت التعزيزات إلى مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وأبو الظهور في ريف إدلب الشرقي، وسنجار في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وضمّت التعزيزات آليات عسكرية ثقيلة ومجموعات من المقاتلين، بالإضافة إلى معدات لوجستية وهندسية، كما أشارت إلى وصول مقاتلين من المليشيات الإيرانية، والفيلق الخامس، والفرقة الرابعة.

يأتي ذلك في ظل استمرار عمليات القصف ومحاولات التقدم التي تقوم بها قوات النظام في محاور ريف إدلب وريف اللاذقية وريف حماة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال، أمس الإثنين، إن قوات النظام تواصل استقدام التعزيزات العسكرية الكبيرة إلى مواقعها في القطاع الجنوبي من ريف ادلب، حيث وصل صباح الإثنين رتل عسكري ضخم، مؤلف من مدرعات ودبابات وآليات ثقيلة، إضافة لجنود وضباط، إلى مدينة خان شيخون، كما وصل رتل عسكري آخر إلى محور سنجار.

ونقل المرصد عن مصادر قولها إن قوات النظام أبلغت أهالي قرى منطقة سنجار بضرورة إخلاء مناطقهم، فيما طلبت غرفة عمليات النظام العسكرية التي يشرف عليها ويديرها ضباط روس، من العناصر، رفع الجاهزية القصوى على المحاور الشرقية لمدينة إدلب، في ما يوحي بعملية عسكرية واسعة تلوح في الأفق، من المرتقب أن تبدأ خلال الساعات أو الأيام القليلة المقبلة، بحسب المرصد.


الأسد يلتقي نائب رئيس الوزراء الروسي

من ناحية ثانية، استقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الثلاثاء، نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف، في زيارة يجريها الأخير إلى دمشق.

وزعمت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" أنه تم التطرق إلى سبل التعاون في المجال الاقتصادي بين النظام وروسيا.

وكانت حكومة النظام قد وقّعت في وقت سابق، العديد من الاتفاقيات الاقتصادية مع الحكومة الروسية، شملت مجالات الطاقة والتجارة وإعادة البناء.